صحيفة سبق 30 مشاهدة

في حلقة "شايب الديمن" من برنامج سيلفي قدَّم القصبي أكثر من معالجة درامية فاعلة نتاج قصورنا وتناقضاتنا الاجتماعية. ففي الوقت الذي ظهر فيه ابنه الدكتور فهد أستاذ الجامعة مبهراً ومقنعاً لطلابه بتقديم أفضل المحاضرات لهم وأنقاها عن تأثير دور الأسرة في نسيج المجتمع، وأهمية تماسكها، ومدى فاعلية ذلك في بناء كيان المجتمعات المثالية والناجحة، كان يعاني - حقيقةً - تقصير ابنه الدكتور وبقية الأبناء في تلمس حاجاته واحتياجاته من خلال انقطاعهم المستمر عن زياراته الدورية إلا للحاجة والضرورات القصوى..!!

كما أن الدرس المستفاد من تلك الحلقة هو تصوير بعض الأبناء عبر جوالاتهم دون علم أصحاب المقاطع العفويين، ونشرها في عالم النت الافتراضي؛ ما يساعد على التعليق عليها من قِبل المتابعين، وأخذها من زوايا عدة بعين الاعتبار، سلباً كانت أو إيجاباً؛ وهذا يدعونا للحرص أكثر، وأخذ الحيطة ممن يحملون الجوالات في المجالس الخاصة، وحتى العامة، من فئة منتهكي الخصوصية، الذين لا بد من وضع قوانين رادعة وفاعلة تحمي الناس منهم..!!

في أوساطنا الاجتماعية يوجد لدينا أكثر من نموذج لشايب الديمن منسيين في بيوتهم، وغيرهم تعج بهم دور المسنين حتى ضاقت بهم الدور بما رحبت دون زيارات من أبنائهم، أو اهتمام من ذويهم. ولعل مثل هذه الدور سبب في مثل هذه الظواهر المؤلمة؛ لأنها لم تجد حلولاً تجبر الأبناء على الاهتمام بوالديهم..!!

وهنا – مثلاً – لماذا لا تقوم الشؤون الاجتماعية، ممثلة بدور المسنين، برفع دعاوى نيابة عن هؤلاء المسنين الذين لا حول لهم ولاقوه لدى المحاكم والدوائر الحقوقية، يتوجب معها دفع نفقات ومبالغ مالية لأهلهم المنسيين، وكذلك إجبارهم على زيارتهم ثلاث مرات في الأسبوع، مع التأكيد أنه في حال الغياب عن تلك الزيارات يلزم الابن بغرامة مالية قدرها 500 ريال عن الزيارة الواحدة، تُسجَّل تلقائياً عليه، مثلها مثل المخالفات المرورية..؟!!

ما صوَّره لنا "شايب الديمن" يجعلنا نعيد النظر في الكثير من برامج النت ومواقع التواصل، التي كنا لا نرى لها أهمية في السابق، وأنها مجرد تسلية ومضيعة للوقت من خلال تقبلها من جميع فئات المجتمع، طالما هي وسيلة فاعلة لبناء العلاقات الصادقة بين الناس، وإن كانت افتراضية في ظل ما نعيشه من جفاء تجاه صلة الرحم وغياب تام لزيارات الأقارب والجيران بحجج واهية، وأعذار أسوأ هي من الذنب..!!

أمام تطوُّر الأجهزة الذكية ومدى فاعلية برامجها الجاذبة ظهر شايب الديمن الجد يتلقى تعليمه من الحفيد غلام السبيت، كرسالة واضحة أن الصغار لدينا أكثر قدرة على التعامل مع هذه الأجهزة ومعرفة آخر تطبيقاتها..!!

متعلقات