صحيفة نادينا الالكترونية 44 مشاهدة
الأمل الأخير

بصراحة ما زال المجتمع الرياضي يأمل ويتطلع أن يكون المقام السامي وكعادته المنصف والمنقذ له بعد الله في إنصافه وتحقيق رغبته وتشجيعه في عدم السماح ورفض نقل ولعب لقاء السوبر السعودي بين العملاقين السعوديين النصر والهلال في مدينة لندن في منتصف الشهر القادم، ولم يأت أمل الشباب السعودي وتطلعه لتلبية الشريحة الكبرى منه إلا بعدما عرف الجميع أن الاتحاد السعودي والمعني بالأمر تسرع في اتخاذ القرار، فرحيل فريقين بكامل عدتيهما وعداتهما وبعض الجماهير يحتاج إلى موافقة سامية على الأقل لو حدث شيء ما خاصة ونحن اليوم نعيش في وضع يجب أن نكون أكثر حرصا وانتباها لما يحاول أعداء النجاح من تحقيق رغبتهم في شق صف شباب هذا الوطن المتماسك والمتكاتف والواقف بكل شموخ خلف وطنه وقيادته، ثم إن إقامة المباراة خارج الوطن هو قتل للترويج للسياحة الداخلية وتشجيع للسياحة الخارجية، وهذا يتنافى تماما عما تقوم به هيئة السياحة والتراث الوطني وما يزيد من أمل المجتمع الرياضي في تحقيق رغبته ولعب اللقاء في إحدى المدن السعودية تلك المبررات غير المنطقية وغير المقبولة فتسويق اللاعب السعودي عالميا غير منطقي وهو لم يصل إلى الإقناع العربي والخليجي فالخط واضح من عنوانه، فالملعب الذي ستقام عليه المباراة لا يوحي بأن للاستثمار علاقة من خلال هذا اللقاء فبلد كبريطانيا تحتضن أكبر وأميز دوري في العالم يذهب فريقين من بلد عربي في عز الصيف ليلعبا لقاء أشبه باللقاءات الودية ويتطلع إلى عائد استثماري فهذا مع احترامي أشبه بكذبة ابريل رغم أننا في يوليو، وهنا يأتي في خاطري سؤال من عدة تساؤلات إلى متى والناس تستغفل بعضها البعض؟ والى متى سنستمر في محاولة تمرير أشياء لا تنطلي إلا على السذج والأغبياء؟ وهؤلاء اندثروا وتلاشوا فالناس اليوم أذكياء ومتعلمون ويعرفون ويدركون أكثر وأكثر من المسئول وما يجب أن يدركه الجميع أن الأمور واضحة وضوح الشمس خلف هذا القرار الذي لم يكن ليتخذ لو كان الوقت غير وقت التصييف والاس --- أكثر

متعلقات