صحيفة البيان 227 مشاهدة
لجنة وزارية تحقّق بملف طالبة تبوك بعد وفاة والدتها داخل الجامعة

باشرت اللجنة الوزارية التي وجّه بتشكيلها وزير التعليم عزام الدخيل للتحقيق في ملف قبول ابنة المعلمة “رحمة الحويطي” التي توفيت في حرم جامعة تبوك؛ متأثرة بعدم قبول ابنتها المتفوقة في كلية الطب، أعمالها صباح اليوم؛ حيث كانت المعلمة المتوفاة قد اتهمت الجامعة بتغيير رغبات ابنتها.

وأشار مصدر وفقا لموقع سبق إلى أن اللجنة مكونة من ستة متخصصين في المجال التقني؛ لمتابعة مراحل تقديم الطالبة على الجامعة.

وكان وزير التعليم قد وجّه اللجنة بالوقوف على بيانات الطالبة، والنظر في عملية إدخال رغباتها، والتحقق من الأسباب التي أدت إلى عدم قبولها في كلية الطب، رغم حصولها على نسبة عالية واجتيازها اختبارات القدرات والتحصيلي بدرجات مرتفعة.

وتتابع اللجنة، وهي من ذوي الاختصاص في المجال التقني، متابعة مراحل تقديم الطالبة على الجامعة، وإعداد تقرير متكامل؛ للكشف عن ملابسات إدخال رغبات الطالبة أثناء تقديمها للجامعة.

وكانت المعلمة -رحمها الله- قد سقطت مغشياً عليها أمام مبنى عمادة القبول والتسجيل بجامعة تبوك، ظهر الأربعاء الماضي، بعد دخولها وزوجها في نقاش حادّ مع موظفين في الجامعة؛ على إثر عدم قبول ابنتها في كلية الطب، رغم حصولها على درجات مرتفعة، وعزت ذلك بأن الجامعة هي من قامت بتغيير رغبات ابنتها، وهو ما حرمها القبول.

متعلقات