صحيفة نادينا الالكترونية 33 مشاهدة
نصر كحيلان واتحاد البلوي

أعرف أن بيننا في الوسط الرياضي من يقدم نفسه على حساب ناديه، وأعرف حق المعرفة أن بيننا من يقدم ناديه على حساب نفسه، وفي الحالتين الرياضة تحب الجميع..!!

** قد تجد من يقرن النادي بشخص وقد تجد من يعمل من أجل شخص أو أشخاص على حساب النادي، وفي التفاصيل ما يقبل وما يرفض..!!

** الأهلي ربما من الأندية التي ترفض أن تكون مقرونة باسم حتى وإن كان الاسم بحجم الراحل الكبير الأمير عبدالله الفيصل الذي لا يذكر تاريخ الحركة الرياضية في المملكة إلا ويذكر اسمه، بمعنى أن الأهلي كما هو أهلي ملك لجماهيره، ولهذا من الصعب جدا أن تجد أهلاويا أو غير أهلاوي ينسب النادي لشخص..!!

** ثمة من أسس لمعنى وقيمة الأهلي في معزل عن الاقتران بالاسم، وهنا رسالة من وحي الكيان الذي ولد عملاقا..!!

** يوم من الأيام حاول أنصار الأهلي رفع اسم خالد بن عبدالله في المدرجات ورفض، وثمة من قال أنت روح الأهلي ورفض، ومن هذا المنطلق أتمنى أن لا تحيد أنديتنا عن هذا المبدأ كل أنديتنا، فحماسة ربط الكيان بشخص هي في اعتقادي تقليل من النادي الذي يظل هو الثابت والأشخاص متحركون، ومن هذا المنطلق أطالب كبار الأندية ورعاتها وحراس تاريخها أن يستفيدوا من تجربة الأهلي التي تنحاز للنادي مهما كان الاسم..!!

** فنحن أمامنا من التجارب العربية والخليجية ناهيك عن العالمية ما يؤكد أن النادي لا يرتبط بمرحلة ولا بشخص ولا بنجم، أي ظل كيانا مستقلا وتحت اسمه توضع الأسماء..!!

** فنصر كحيلان وشباب خالد واتحاد البلوي وهلال بن مساعد، كلها مسميات حاول بعض العاطفيين إلصاقها بهذه الأندية في وقت أجزم فيه أنهم أنفسهم يرون أنها مدائح لا أصل ولا صورة في كتب النقد والتحليل الرياضي..!!

** ولا أقصد بهذا إلغاء أهمية هؤلاء الأشخاص ودعمهم وعشقهم، ولكن أحببت أذكر أن النادي أكبر من أن يختزل في شخص..!!

** ولا يؤخذ هذا الطرح على محمل الانتقاص من أحد أو التقليل من دعم أحد بقدر ما أهدف من خلاله إلى الحفاظ على كينونة الكيانات أمام --- أكثر

متعلقات