صحيفة المرصد 40 مشاهدة
الفنان العالمي

الفنان العالمي سامي يوسف يكشف عن جنسيته الحقيقية ويؤكد أنه إيراني المولد

صحيفة المرصد:عبر حوار مع "صحيفة مغربية" اعترف الفنان البريطاني العالمي سامي يوسف، الذي اعتبرته صحيفة "الغارديان" كـ"أشهر بريطاني مسلم في العالم"، أنه فعلا قام بأداء أغنية الفيلم الإيراني المثير للجدل "محمد"، الذي عمد فيه مخرجه مجيد ماجيدي إلى تجسيد شخصية رسول الإسلام، عليه الصلاة والسلام، معتبرا أن الأمر لا يحمل أية إساءة "لأن الفيلم يحكي عن طفولة الرسول فقط"، فيما أكد أنه إيراني المولد "لكني أرفض التقسيم على أساس المذهب الشيعي والسني".

الفنان يوسف، الذي تحدث لصحيفة هسبريس المغربية ، قال إنه انتهى من أداء أغنية الفيلم، مشيرا إلى أن الأداء الموسيقي يأتي بتنسيق مع الفنان "إي أر رحمان"، فيما أوضح أن المخرج مجيدي اتصل به العام الماضي لأداء الأغنية "فقبلت بدون تردد"، كما وصف سامي الفيلم الإيراني، الذي لم يخرج بعد على القاعات السينمائية، بـ"العمل الجيد الكبير".

واعتبر "نجم الروك" الإسلامي، كما لقبته صحيفة "التايمز" البريطانية، "أن الفيلم يتحدث عن سيرة رسول الإسلام عليه الصلاة والسلام"، نافيا أن يكون العمل ذاته يجسد شخصية الرسول كاملة "الفيلم يتحدث عن الرسول عليه الصلاة والسلام قبل عهد النبوة"، متأسفا كون الأمة الإسلامية لا تتوفر حاليا سوى على عمل تاريخي واحد هو "الرسالة" للراحل المخرج السوري مصطفى العقاد "في وقت نجد فيه مئات الأعمال التي تتحدث عن بوذا".

وعن سؤال الصحيفة  له حول جنسيته رد  الفنان  قائلا "أنا ولدت بطهران وأصلي من أذربجان وأنا مسلم بريطاني ولا أتوفر على جواز سفر أذري أو إيراني"، مضيفا "أنا مسلم ومتناسق مع ذاتي رغم هذا التنوع في تركيبتي"، فيما عرج على قضية الشيعة والسنة موضحا "التصنيف على مذهب الشيعة والسنة أخذ أبعادا خطيرة وغير مقبولة في هذا العصر، لذلك يجب أن ننأى بأنفسنا عنه".

وتابع"أحب كل المسلمين كيفما كانوا شيعة أو سُنة.. رغم أني لا أتفق مع هذه التصنيفات التي هي عار على الأمة وتفرقة لم تكن في تاريخنا الماضي، لكنها تطورت في هذا العصر"، يورد سامي البالغ من العمر 35 سنة، مستنكرا حالات القتل والصراع الناتج عن الاختلاف على أساس مذهبي، على أن الأمر يستوجب الرجوع إلى التاريخ الإسلامي، "حيث كان هناك تآلف رغم الاختلاف.. فالإمام أبو حنيفة كان تلميذ ابن جعفر الصادق احد أئمة الشيعة"، على حد قوله.

وقال سامي متحدثا عن خياره الفكري "أنا لست شيعيا لكني حنفي"، معتبرا أن القول بالشيعة أو السنة كطائفة "خطأ"، قبل أن ينتقد التوجه الشيعي والسني الحالي بقوله "الشيعة الحاليون مثل السنة المعاصرين خلطوا الدين بالسياسة عكس السلف الصالح.. فأصبحنا اليوم أمام صراعات سياسية وليست دينية"، مضيفا "أحب كل الأمة بمختلف مذاهبها، وأحترم باقي الأديان السماويّة"

متعلقات