صدى تبوك 107 مشاهدة
تمديد الاجازة ياوزير التعلوم

حسم وزير التعليم أمر موعد بدء الدراسة للعام الدراسي الجديد بعد جدل طويل وأخذ ورد في إمكانية تأجيلها إلى ما بعد موسم الحج, وقال الدخيل في تغريدة له حول هذا الموضوع, "التقيت مديري التعليم بالحد الجنوبي، واعتمدنا بداية العام الدراسي بموعده المحدد، باستخدام البدائل التعليمية، بما يحقق سلامة منسوبي التعليم", وأقول حُسم الأمر لأن من اتخذ القرار هو الرجل الذي يقود الوزارة المعنية بهذا الأمر.

ومع احترامي الشديد للقرار وصاحبه, وهو ما لا ينتفي معه مبدأ الأخذ والرد والمراجعة, لاسيما وأن الأمر متعلق بحياة الكثير من المواطنين في المناطق المتاخمة للحد الجنوبي, والتي تشهد وضعاً أمنياً لا يخفى على أحد, وليت الدكتور الدخيّل استفتى سكان هذه المناطق في أمر تمديد الإجازة إلى ما بعد حج هذا العام قبل اتخاذ هذا القرار, لأن إشراكهم في جميع الأحوال حق يمليه مبدأ الشورى الذي قامت عليه بلاد الحرمين الشريفين منذ عهد المؤسس وحتى الآن, وهو جزء من الحل, فطلب المشورة من أهل المنطقة في هذه الحالة تحديداً, سيسهم بلا شك في تقديم فهم شامل لحجم المشكلة, كونهم الأكثر إحساساً بها, أو بمعنى أدق, هم الفئة التي تعيش المشكلة بكافة تفاصيلها وبشكل يومي, وبالتالي فإنهم الأقدر على تشخيصها, وإيجاد الحلول المناسبة لها, كما أن العمل بمبدأ المشورة والمشاركة سيجعل المواطن أكثر تقبلاً للقرارات التي كان له دور في اتخاذها, وهو ما سيحقق الانسجام بينه وبين الدولة, حيث سيرى في عملية إشراكه إيماناً من الدولة بحقه كمواطن في التعبير عن رأيه, واهتماماً بأهمية دوره في مناقشة القضايا التي تمس حياته بشكل مباشر, وبالتالي تكون الحلول الناتجة عن هذا الانسجام , مبنية على قدرٍ عالٍ من الثقة المتبادلة بينه وبين الدولة, ومحققة لنسبة عالية من الرضا لدى المواطنين المعنيين بالمشكلة.

ولا شك أن الأمور ستكون عكس ذلك حينما يرى المواطن أن دوره محصور فقط في تلقي التوجيهات التي تمس حياته وتنفيذها دون أن يكو --- أكثر

متعلقات