صحيفة المرصد 26 مشاهدة
القهوة العربية.. ابتكرها «عالم دين» لكنها لم تسلم من التحريم

القهوة العربية.. ابتكرها «عالم دين» لكنها لم تسلم من التحريم

صحيفة المرصد-محمد طيفوري من الرباط:يستيقظ الملايين من الناس كل صباح على فنجان قهوة، وكأن إشراقة الشمس الصباحية لا تكفي وحدها لإضاءة طريقهم. ولا شك أن بعضا منكم أمامه كوب منها وهو يقرأ هذه الجريدة.

في المكتب تحيي زميلك بفنجان من القهوة، لقاء صديق يصبح أكثر متعة على فنجان قهوة بمذاق وهالة أصيلين. فقط بعد فنجان من القهوة يستطيع المرء استيعاب نهاره في المكتب أو المنزل في الحل أو الترحال في السفر أو الحضر.

الأكثر شعبية

يظن كثيرون من الناس أن الشاي هو أكثر المشروبات شعبية في العالم، لكن واقع الحال ليس كذلك على الإطلاق، فما لا نعرفه هو أن القهوة هي أكثر المشروبات شعبية حول العالم. ينتشر شربها في معظم أنحاء أمريكا الشمالية والجنوبية، كما في معظم الدول الخليجية ودول الشرق الأوسط، وبنسبة أقل في القارتين الإفريقية والآسيوية حيث الأولوية للشاي أو الحليب بحسب الأقطار. وتعتبر القهوة في بعض الدول المشروب الرئيسي والرسمي في البلد (إيطاليا، فرنسا...).

في تركيا وقبرص واليونان تنتشر مقاهي القهوة التركية (أو القبرصية أو اليونانية) كما أن جل دول الخليج العربي وكذا العراق واليمن تحتسي القهوة العربية، ناهيك عن القهوة الفرنسية في فرنسا، والقهوة البرازيلية في أمريكا الجنوبية، والقهوة الأمريكية ذات التركيز الخفيف والسكر الزائد في أمريكا الشمالية. ولا أدل على ذلك إلا تلك التقديرات التي تفيد بأن العالم يستهلك ما يفوق 400 مليار كوب من القهوة سنويا.

عن هذا المشروب العالمي يقول الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش "القهوة لا تشرب على عجل .. القهوة أخت الوقت، تحتسى على مهل، القهوة صوت المذاق..". وعنها يقول آخر واصفا حاله مع هذا المشروب: "أنت معي؟ إذن أنت لست ضدي .. يروق لي حين يتقلب مزاجي من اللاشيء أو من كل شيء أن أجد أحدا يقف إلى جانبي، يهمس لي بصدق بعد أن يهدأ روعي… أخطأت. ورغم الخطأ لم أقف ضدك.. فأنا في كل أحوالك لا أستطيع إلا أن أكون معك فقط … لأحميك من نفسك، عندها ستنهمر من عيني دمعة تقول: شكرا … يا أغلى شيء عندي .. يا قهوتي".

اكتشاف عربي

عودا إلى التاريخ نقول إن مصدر القهوة هو إقليم كفا في إثيوبيا حيث عرفت منذ أواخر القرن الخامس عشر، لكنها لم تبدأ في الانتشار إلا في القرن السادس عشر. وعرفت في اليمن في القرن السابع عشر، ومبتكرها هناك هو الشيخ أبو بكر بن عبد الله العيدروس أحد زهاد عدن ومشايخ الصوفية فيها (توفي نحو عام 1509). كان سائحا يهيم على وجهه فمر بشجر البن هناك واقتات من ثمره، فاتخذها قوتا له بعدما لاحظ أن بن القهوة يحفز الحواس وينشط البدن للعبادة والذكر.

مهما يكن من أمر بخصوص اكتشاف القهوة، فالأكيد أنها ظهرت عند العرب قبل غيرهم، ولم تنقل إلى القارة الأوروبية إلا اعتبارا من القرن السابع عشر الميلادي. وتشير بعض المصادر التاريخية إلى أن مبعوث السلطان العثماني محمد الرابع تدخل لدى الملك لويس الرابع عشر عام 1866 لرفع الحظر الذي أقيم عن القهوة من طرف الأكاديمية العلمية والطبية القائمة آنذاك في أوروبا.

تحريم القهوة

وتشير سياقات أخرى إلى أن ظهور القهوة في العالم الإسلامي قد أثار موجة من الفتاوى الفقهية ما بين التحريم والتحليل، وهي الموجة التي استمرت زهاء قرنين من الزمن.

ومن أشهر من حرم هذا المشروب الشيخ نور الدين العمريطي الشافعي الذي ألف أرجوزة في تحريم القهوة، يقول في مستهلها: "الحمد لله الذي قد حرما/ على العباد كل مسكر وما، يضر في عقل ودين أو بدني/ وما يجر للفساد والمحن، اعلم أن القهوة المشهورة/ كريهة شديدة المرورة..." وعن مثل هذه الأقوال يرد أحد عشاق القهوة منشدا شعرا يقول فيه: "يقول عدولي قهوة البن مرة/ وشربة حلو الماء ليس لها مثل، فقلت على ما عبتها من مرارة/ قد اخترتها فاختر لنفسك ما يحلو".

تذكر بعض المصادر أن القهوة سارت في البدء بين الناس إلى أن أوعز بعضهم للأمير خاير بك الجركسي، أمير مكة الذي كان أحد أمراء المماليك بمنعها، فأرسل هذا الأخير مناديا ينادي في الأسواق وفي الناس بقرار المنع، وتجريم تناول مشروب قهوة البن.

ثم أتى بعد ذلك قرار السلطان سليم شاه من مصر عام 1512 بإلغاء المنع وإباحة شرب القهوة، وبين أخذ ورد عاد الموضوع إلى واجهة الأحداث مجددا بعد مضي ربع قرن عن هذا القرار بفتوى أصدرها الشيخ أحمد بن أحمد السنباطي، الملقب بشارح الشاطبية، الذي أفتى بتحريم شرب القهوة لكونها مسكرة، فخرج الناس في الحواضر يكسرون أواني القهوة، ويضربون كل من يرونه يحتسيها في الأسواق، وكادت تحدث فتنة في أكثر من مدينة بسبب تلك الفتوى.

جواز بالتجربة

ولم تكن الأمور لتهدأ لولا أن تدخل قاضي مصر آنذاك الشيخ محمد بن إلياس الحنفي صاحب كتاب "بدائع الزهور في وقائع الدهور" فأمر بتحضيرها في بيته بحضور جمع من العلماء والشيوخ، واختبر تأثيرها على نفسه وعلى ضيوفه ممن حضروا مجلسه، فأقر شربها وأجازها بعد معاينة نتائج تجربته تلك.

أما فكرة المقاهي التي نراها اليوم كفضاءات لشرب القهوة، فتعود إلى سنة 1555 حيث كان قصب السبق لرجل حلبي أنشأ مجلسا لشرب القهوة في مدينة إسطنبول التركية، وهكذا انتشرت هذه الفضاءات تباعا شرقا وغربا في سائر أنحاء الإمبراطورية العثمانية.

وفي سياق متصل بموضوعنا يذكر الباحث والإعلامي المغربي شكري البكري – حدائق التراث العربي- جملة من العناوين لمخطوطات وكتب تراثية تحفل بها الخزانة العربية عن هذا المشروب الذي لطالما شربناه دون التساؤل عن تاريخه أو كيف وصل إلينا، منها على سبيل المثال لا الحصر: كتاب "عمدة الصفوة في حل القهوة" لمؤلفه زين الدين الجزري، ومؤلف "إيناس الصفوة بأنفاس القهوة" للشيخ عبد الرحمن بن محمد التريمي، وآخر بعنوان "السر المكنون في مدح القهوة والبنون" لموسى المحاوي الحنبلي.

بعيدا عن التحريم والتحليل ونصائح الأطباء وإخصائيي التغذية حول هذا المشروب العجيب وكثرة القيل والقال أقول لكم احتسوا قهوتكم على مهل أيها القراء الأعزاء .. وقهوتكم وقهوتنا ممتعة وفقا لصحيفة الاقتصادية.

متعلقات