صحيفة نادينا الالكترونية 163 مشاهدة
ديغاو أضاع الهلال

سيظل أداء المدافع البرازيلي رودريقو ديغاو ماثلاً بكل أنواع الفنية والأخلاقية للعيان، وبذلك التهور والاهمال الذي يجعله يخرج عن النص والمألوف الرياضي السليم الذي تم التعاقد معه من أجله غير أن مساحة الدفاع الهلالي تعاقب عليها نوعية تمارس العنف القوي الذي يرفضه النص القانوني فبعد مواطنه تفاريس جاء ديغاو بأسلوبه الشعبي المستمد من الملاعب الشعبية بأدائه المؤذي بكل صنوفه والذي أودى به إلى الإيقاف مباراتين من الاتحاد الآسيوي ليضع مدرب الهلال ربما في حرج في المباريات المقبلة على الرغم من توفر عناصر شابه في الفريق ونجزم أن رئيس الهلال الأمير نواف بن سعد بوعيه الرياضي الإداري لن يفوت تلك التصرفات الشائنة من هذا اللاعب المتهور الذي تكررت منه مشاهد مقززة لكل رياضي واعٍ.

اقتنص أهلي الإمارات نقطة من الهلال بفضل انحياز الحكم الأوزبكي فالنتين كوفا لينكو المكشوف وتجاهله احتساب أكثر من ركلة جزاء واضحة للعيان تحدث عنها كل المراقبين القانونيين ولكن هذا هو حال الهلال مع الحكام الآسيويين الذين دأبوا على هدر حقوقه في أكثر اللقاءات وأكثر الأندية السعودية عانت الأمرين من أداء الحكام الآسيويين وسيستمر الوضع على حاله مادام أننا نفتقد لمن يحمينا من بعض أولئك الحكام الذين نشاهدهم في أكثر اللقاءات يقفون أمام تحقيق أهدافنا بكل جسارة وتحدياً للقانون الرياضي وأسوأ ما في هذه المباراة هو الحكم.

لاعب الوسط سلمان الفرج اللاعب الفنان مهندس الوسط وبكل ما يحمله من مؤهلات اللاعب الموهوب خرج علينا قائلاً إنه حزين لإيقافه وهذا احساس طيب ولطيف ولكن المشاهد أن اعتراضاتك على الحكام ومعها بعض التصرفات التي نتمنى لو أنك وبأسلوب النقد الذاتي راجعتها ستجد أنك تتصرف أحياناً من دون مسؤولية وأنت الذي تعلق عليك الجماهير آمالاً عظيمة في مسيرتك الرياضية. أنصحك بالهدوء ودراسة كل عمل سيما هذا هو الإيقاف الثالث في هذا المسابقة، والله يستر من المستقبل.

* أستاذ محاضر في قانون كرة القدم

جريدة الرياض

متعلقات