صحيفة نادينا الالكترونية 144 مشاهدة
حزين على صديقي

في دروب الحياة قد تواجهك مصاعب ومتاعب ولعب وضحك وهزل وجد، فمن لم يمر بها قد يجد بعضها والمهم من كل هذه وتلك أن تستفيد من هذه المحطات والتي مع الأيام قد تكبر وتتحول إلى تجربة حياة..!!

** في رحلتي مع الرياضة وجدت ما يسمى مجازا ربيع العمر في انتصارات الأهلي وخريف العمر في انكسارات المنتخب، ولم أزل أبحث عن شتاء العمر في دواخل الأصدقاء، أما الصيف فلي معه حكاية رصدتها في رواية لم تجز بعد..!!

** حاولت وأنا أحاور صديقي الطيب جدا أن أخرجه من مأزق وضعه فيه من كانوا يدعون أنهم يعملون من أجل نجاحه، فرسبت أمام عبارات قالها وأخرى ضاعت بين دموع قلت معها، قد التقيك في يوم ما وقد نكتب من خلالها على كل السطور..!!

** يوغل بعض الهلاليين في الدفاع عن شريكهم في الميول لدرجة أمامها لا تملك إلا الانفعال لا سيما أن حبيبهم وقع في أخطاء مريبة..!!

** بين وهم وآخر ما زلت أنتظر ذاك الوعد الذي ما إن أذكره إلا وأردد «كل المواعيد وهم» لكنني حتما لست مثلهم أضحي بأصدقائي من أول زلة..!!

** أحاول من فترة أن أتجنب الرد على الشتامين وأحاول بكل قوة أن لا أمنح صغار العقول أي اهتمام لكنهم أغبى من أن يعتبروا الصمت ردا عليه ولأنهم كذلك سنقول لهم من حين إلى آخر سلاما..!!

** ضاعت الحقيقة بين المدير والسكرتير لكنها لن تضيع طالما الرئيس معني بها..!!

** نجران هو الفريق الوحيد في العالم الذي يلعب ذهابا وإيابا خارج أرضه في الدوري، السؤال: ماذا لو هبط نجران هل سينفذ القرار أم يتم التعديل بزيادة عدد فرق دوري جميل؟ هنا أسأل من واقع تعاطفي مع هذا الفريق المثابر..!!

** يقول غاندي: عندما تكون على حق تستطيع أن تتحكم في أعصابك، أما إذا كنت مخطئا فلن تجد إلا الكلام الجارح لتفرض رأيك..!!

جريدة عكاظ

متعلقات