صحيفة نادينا الالكترونية 137 مشاهدة
أعطوا التحليل الرياضي حقه

كما هو معلوم أن الرياضة لغة الشعوب، وبخاصة كرة القدم.. هذه الكرة المستديرة الساحرة جعلت الشعوب تتعارف على بعضها بعضا نتيجة إقامة المسابقات في هذه اللعبة، منها ما هو محلي لهذه الشعوب، ومنها ما هو أوربي أو آسيوي أو أفريقي أو خليجي أو عربي أو عالمي، يتنافس فيها أغلب دول العالم العربية والإسلامية والأوروبية والأمريكية... إلخ

وهذا على مدار العام، أو على مدار أعوام معلومة ومقننة يحددها (الفيفا) المسئول عن هذه المسابقات باعتباره المسئول (عن الاتحاد الدولي لكرة القدم)، فالكل يعد عدته لهذه المسابقات من أجهزة فنية مدربين وأخصائي علاج طبيعي ومترجمين ومدربي حراس... إلخ

ويلحق هذا إعداد اللاعبين المحليين والأجانب، وتبدأ هذه المسابقات على مختلف أشكالها ومستوياتها، ويلعب من يلعب ويفوز من يفوز ويخسر من يخسر، إلى أن تنتهي هذه المسابقات ويتوّج بها الفريق الفائز، وقد اهتمت الدولة عندنا بالاشتراك واللحاق بهذه المسابقات المحلية والآسيوية والخليجية والعالمية، وشملها ما شمل هذه الدول من قيام الفرق المحلية بتكوين فرقها من حيث المدربين والفنيين الآخرين واللاعبين المحليين والأجانب للتنافس بين هذه الفرق المحلية، وتعدى هذا إلى مشاركة المملكة في المنافسات الدولية، سواء على المستوى الآسيوي أو على مستوى دول الخليج العربية أو مستوى كأس العالم الذي يهمنا في هذا وهو صلب الموضوع هو (التحليل الرياضي) المحلي في بعض القنوات المحلية أو العربية، حيث إن هناك بعض المحللين سواء ما بين الشوطين أو في آخر المباريات أو في برنامج رياضي مستقل من يصيب ومنهم من يخيب ويجانبه الصواب في هذا التحليل، فالذي يُصيب ويتحدث ويتكلم بموضوعية يعتمد في التحليل على حيثيات معينة يقتنع بها المشاهد، وخصوصاً الرياضيين منهم بحيث يسرد هذا المحلل الموقف الرياضي وملابساته الذي يحدث أثناء اللعب دون إظهار ميوله أو تشنجه أو يظهر حفيظته ضد الفريق الآخر أو اللاعبين الآخرين، فكما نعلم أن الكل له ميوله سوا --- أكثر

متعلقات