صدى تبوك 14 مشاهدة
جامعة الحزم الإسلاميه

يمر العالم العربي والشرق الأوسط خاصةً

بمرحله حرجه وخطيره ، تحالفات دوليه وإقليميه ضد الإسلام والمسلمين ، تحالفات يقودها المجوس والنصارى واليهود ، تحالفات هدفها التمزيق والتفتيت و تدمير المنطقه وإشعال الثورات والفتن وإسقاط الرؤساء وقيادة المنطقه للجحيم والمجهول .

ثورات سبقها ثورات لزعماء قادوا الأمه العربيه للذل والهوان ، لزعمهم بأن القوميه العربيه هي النجاة والعزّ وسيقودننا بهذه القوميه لمصاف الدول الكبرى ، قوميات لم تزدنا إلا جهلاً وتخلفاً ، العرب قبل الإسلام كان تصنيفهم عند الفرس والروم بأنهم كائنات قريبه من البشر ، لا عزّ لقوميتهم العربيه أبداً ، فأرسل الله رسوله ﷺ معجزه للعالم وحول هذه الكائنات لقيادات

قادة الأمه للعزّ والتمكين وخضع كل العالم لهم.

وقال عمر الفاروق رضي الله عنه مقولته الشهيره

نحن قومٌ أعزنا الله بالإسلام فمن إبتغى العزّةَ بغيره أذله الله ، رؤيه ثاقبه وإستراتيجيه للنجاة وحفظ الأمه كانت رسالة من الفاروق رضي الله عنه لمن سيخلف المسلمين بعده كانت رؤيه ووصيه ليتمسك بها القاده ، كلمات خلدها التاريخ للفاروق رضي الله عنه ، فلا عزّ لنا إلا بالإسلام والرجوع إلى الله.

نشأة الجامعه العربيه في عام 1945 م

وكان لها دور كبير في محو الأميه المتفشيه وصياغة المناهج الدراسيه والنهوض بدور المرأه ورعاية الأطفال وتشجيع الرياضه والشباب والحفاظ على التراث العربي ، خارجياً لم تأتي بخير على الأمه ، هزائم من عصابات صهيونيه ، وقيام إسرائيل وتوقيع إتفاقيات مخزيه جلبة العار للأمه وبناء علاقات وإعتراف وذل لم يسبق له مثيل أبداً.

رأينا ورى العالم العربي والإسلامي عاصفة الحزم

التي قادها الملك سلمان حفظه الله ، عاصفة الحزم

جعلت العالم العربي والإسلامي يشعرون بشي من العِزّةِ والكرامه وأصبحت فخراً وعِزّاً وكل الدول بادرت بالمشاركه في هذا التحالف المبارك الذي قضى على

أحلام الفرس وأطماعهم ومشاريعهم.

الشعو --- أكثر

متعلقات