صحيفة سبق 11 مشاهدة

د ب أ- متابعة: تناولت صحيفة "ليبراسيون" الفرنسية في عددها الصادر اليوم السبت، التعليق على تطورات موقف الأوروبيين من الأحداث الجارية في سوريا.

واستهلّت الصحيفة الليبرالية ذات التوجه اليساري تعليقها بالقول: "بالنظر إلى أزمة اللاجئين فإنه يبدو أن الكثير من الأوروبيين ولا سيما المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قد اضطروا للقبول بالرئيس السوري بشار الأسد شريكاً في المحادثات".

وتابعت الصحيفة أن "فرنسا تبدو وحيدة إلى حد بعيد في مطلبها، الذي له ما يبرره، في ضرورة أن يخلي الديكتاتور ومجرم الحرب مكانه على المدى المتوسط".

ورأت الصحيفة أن موسكو بتدخلها العسكري صارت تمثل لـ"الأسد" الرافعة التي تساعد في حمل الأثقال، وأضافت أن الكرملين دائماً ما يؤكد على أهمية إتاحة الفرصة للسوريين لتحديد مستقبلهم، لكن هذا التأكيد يأتي في إطار الحديث عن الانتخابات.

واختتمت الصحيفة الفرنسية تعليقها بالقول: "لكنه طالما ظل الأسد في الحكم، فلن يكون هناك شك في نتيجة الانتخابات الرئاسية".

متعلقات