صحيفة سبق 2 مشاهدة
إيرانيون بأستراليا يُقْدمون على الانتحار حتى لا يعودوا لطهران

سويد الحارثي- سبق- أستراليا: أقدم الشاب الإيراني رضا علي زادة (26 عاماً)، على الانتحار بمطار برزبن الخميس الماضي، قبل ترحيله قسراً إلى إيران، بعد ضغوط دائرة الهجرة الأسترالية عليه ومهاجرين آخرين للعودة إلى إيران، ليلحق "رضا" بمواطنه حميد علي أفاز (40 عاماً)، الذي أقدم هو الآخر على الانتحار في الأشهر القليلة الماضية؛ تعبيراً عن رفضه العودة إلى بلده إيران.

وتناقلت وسائل إعلام أسترالية مختلفة، حادثة انتحار الشاب رضا علي زاده الذي رفض العودة إلى إيران؛ خوفاً من التعذيب والموت هناك، مفيدة أن "رضا" عاش لمدة عامين في مدينة ملبورن الأسترالية قبل أن يتم استدعاؤه وآخرون معه؛ لإبلاغهم بانتهاء فترة بقائهم كمهاجرين بأستراليا، وأنَّ عليهم العودة إلى بلدهم إيران، بعد تعهّد عبدالحسين فاهاجي سفير إيران لدى أستراليا بعدم محاسبتهم بعد عودتهم إلى إيران.

وذكرت تقارير صحفية أسترالية وفاة شاب كردي إيراني في أواخر الثلاثينات من عمره، بعد محاولته الهرب من مركز احتجاز "كريسماس آيلاند" التي تبعد 2650 كيلو شمال مدينة بيرث، وعثرت السلطات الأسترالية على جثة الشاب الإيراني في منطقة صخرية جبلية وعرة.

يُذكر أنّ آلاف المهاجرين الإيرانيين يعيشون بأستراليا، بعد قدومهم من دول شرق آسيا على قوارب شراعية، ويرفض هؤلاء المهاجرون العودة إلى إيران بحجج مختلفة، منها الحالة الاقتصادية السيئة التي تمر بها بلادهم إيران، عطفاً على الكبت الاجتماعي، فيما تخلى العديد منهم عن ممارسة الشعائر الدينية، فور وصولهم إلى أستراليا.

متعلقات