صحيفة سبق 2 مشاهدة

سبق- وكالات: ذكرت تقارير إخبارية، أمس الاثنين، أن مجموعة "فورد موتورز"، ثاني أكبر منتِج للسيارات في الولايات المتحدة، ستواجه الملاحقة القضائية بدعوى المبالغة في تقدير معدلات استهلاك سياراتها الهجين "فوسون وسي ماكس" للوقود؛ وذلك بعد أن رفض أحد القضاة الاتحاديين في نيويورك، الأسبوع الماضي، طلب الشركة لرفض الدعاوى القضائية ضدها.

وحسب وكالة الأنباء الألمانية "د ب أ"، كان مشترون لسيارات "فورد" قد أقاموا -في 2013- دعاوى قضائية تُشَكّك في تقديرات الشركة بأن "سياراتها تستطيع قطع 47 ميلاً لكل جالون وقود"؛ حيث قال القاضي كينيث إم. كاراس: "فورد" اعترفت ضمنياً بأن حملتها الإعلانية كانت مضللة"؛ ولذلك رفض طلب الشركة رفض الدعاوى.

وأضاف القاضي في حكمه أن اتهامات الاحتيال التي قدّمها مشترو السيارة كانت محددة بما يكفي، واستندوا إلى دافع مقبول وهو أن الشركة أرادت زيادة مبيعات سياراتها.

ونقلت وكالة "بلومبرج" للأنباء الاقتصادية عن مارك ديرمان محامي المدعين قوله في بيان عبر البريد الإلكتروني: إن فورد "تمادت للغاية" في إعلاناتها "ونحن نتطلع إلى المضيّ قدماً في نظر الدعوى".

متعلقات