صدى تبوك 24 مشاهدة

لأحد منا ينكر الجهود التي تقوم بها حكومتنا الرشيدة في شتى المجالات الحياتية والتي تهدف إلى ضمان حياة كريمة ومميزة للمواطن السعودي في كل جزء من أجزاء هذا البلد المعطاء.

ولو أردت الحديث عن المشاريع المنفذة والمشاريع التي هي تحت التنفيذ والمشاريع التي هي تحت الترسية لطال المقام بذكرها ؛ وبحكم اطلاعي عن قرب على المشاريع المنفذة في مدينة تبوك ومحافظاتها وذلك بحكم تشرفي بحضور اللقاءات الدورية التي يعقدها رجل المنطقة الأول صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة تبوك في مكتبه بديوان الامارة أو بتفقده للمشاريع المنفذة على أرض الواقع في مدينة تبوك أو في المحافظات والتي يقوم بها سموه في كل سنة تجده لايكتفي بالاطلاع على الأرقام والخرائط المقدمة له من قبل المسئولين بالمنطقة؛ بل تعدى ذلك إلى مناقشتهم وإعطائهم الحلول والتي كان لها الأثر في دعم المسيرة التنموية.

الأمير فهد بن سلطان لايحتاج إشادة أو إظهار للأعمال التي يقوم بها فهو رجل دولة يستشعر مسئوليته تجاه هذه المنطقة التي أصبحت جزء لايتجزأ منه حتى وصلت إلى مرحلة العشق والتضحية.

نعود للحديث مجددا عن تبوك ومشاريعها فالملاحظ للأمطار الأخيرة والتي هطلت وتسببت في دخول المياه للأحياء الجنوبية وقطع جزئي لطريق عمان وجدنا وقتها الأمير فهد بن سلطان وهو على السرير الأبيض يتابع ويوجه ويتصل بأوقات مختلفة ليطمئن على أحوال المنطقة وأبنائها ؛ ووجدنا وكيل إمارة تبوك الاستاذ محمد الحقباني في أوقات متأخرة وهو يتنقل بين المشاريع وبين دور الإيواء ويتابع بنفسه ميدانيا وكل هذه الأمور لم يسلط عليها الإعلام اضوائه واكتفوا بسرد السلبيات التي تحدث في كل مشروع دون الإشارة إلى الايجابيات في العمل.

وبعد انتهاء هذه الأزمة عقدت العديد من ورش العمل والاجتماعات وتنفيذ المشاريع والحث على سرعة الانتهاء منها وهذا مااثمرت عنه الجهود وتبين هذا الأمر مؤخرا بالأمطار الأخيرة التي شهدتها المن --- أكثر

متعلقات