صدى تبوك 16 مشاهدة
مـوســم الـخيـر

نحمد الله على نعمه وإلائه التي لاتعد ولاتحصى ، ونحمده على نعمة المطر التي أنعم بها على منطقة تبوك وباقي مناطق مملكتنا الغالية.

وقد استبشر الجميع بهذه الأمطار المباركة ، وعاش أهالي تبوك أجواء رائعة في ظل سماع الرعد وهطول الأمطار . ورغم كمية الأمطار الغزيرة لم تكن هناك أضرار ولله الحمد ، والمنصف حقا يرى جريان الأودية شرق وغرب تبوك والذي استمر لمدة يومين، وقد درأ الخطر عن الأحياء السكنية. . وبقي مجرى دمج الذي كنا نتمنى مشاهدته كذلك وهو يدرأ خطر السيل عن المناطق السكنية وعن المزارع في دمج.

والحقيقة أن هناك دراسات فنية من جهات مختصة قام بها استشاريون متخصصون لتحديد مجرى السيل في دمج ، يوضح المسار الصحيح للسيل المنقول الذي يصب في وادي البقار ، ثم يصب في مجرى السيل الذي يمر بدمج. إلا أن الأمر تأخر في تنفيذه بسبب بعض المطالبات في تغيير مسار المجرى . نشير في هذا الصدد أنه لايصح إلا الصحيح ، وهو المسار الذي تم تحديده عن طريق الدراسات الفنية المتخصصة لإن في ذلك مصلحة عامة.

من جانب آخر فإن الأجواء الموسمية الرائعة التي تعيشها منطقة تبوك هذا العام ، تذكرنا بأن يكون للسياحة نشاطا متميزا في مثل هذه الأجواء ، خاصة وأن تبوك تتميز بطبيعتها الخلابة بدءا من جبل اللوز شمالا وحتى جبل شيبان جنوبا ، مرورا بإطلالة قمم الجبال على الساحل غربا ، وكذلك سهول وهضاب حسمى ، فالأماكن معروفة للجميع وغنية عن الوصف . ولاشك أن المسؤولين والقائمين على السياحة يدركون أهمية هذه الأماكن وأهمية الاستفادة منها في الجانب السياحي .

نتمنى أن نرى مخيمات منظمة تشرف عليها السياحة ، كما نتمنى الإهتمام بهضبة السفينة الشهيرة قرب بجدة ، وأن يسلم هذا الموقع لهيئة السياحة بشكل رسمي للإهتمام به وتهيئته للسياح من أبناء --- أكثر

متعلقات