صحيفة سبق 110 مشاهدة

شدَّني ما نشرته "سبق" من خبر عن تغريم لجنة الانضباط في الاتحاد السعودي إدارة نادي الاتحاد مبلغاً مالياً؛ بسبب رمي جماهير النادي قوارير المياه على أرضية الملعب في مباراة "ديربي جدة" أمام الغريم التقليدي الأهلي..!!

الجماهير الاتحادية وإن تصرفت بطريقة غاضبة تجاه المدرب الروماني بولوني؛ لاختياره التشكيلة، وإصراره على الزج ببعض الأسماء التي لم يعد لديها ما يشفع في البقاء في الملاعب وخارطة الفريق، فإن حالة الاحتقان تلك التي ظهروا بها كان منبعها عشقهم للاتحاد بوصفه كياناً، يمتلك إرثاً تاريخياً وأرقاماً بطولية وإنجازات على مستوى القارة في كرة القدم، والعديد من الألعاب المختلفة..!

اللافت في القرار أن رمي الجماهير علب المياه كان باتجاه الطاقم الإداري والفني لفريقها، وهو ما التقطته عدسات المصورين، وعلقت عليه بعض الصحف والقنوات الرياضية؛ ما يعني هنا أن الحالة لا تستوجب تدخل لجنة الانضباط بفرض الغرامة من الجانب القانوني..!!

الأمر الآخر أن المشهد لم يشكِّل سوى تصرف فردي، لا يزيد على ثمانية مشجعين، أغلبهم من صغار السن، مقارنة بالعدد الكلي للجماهير الحاضرة في تلك المباراة المؤازرة لفريقها، دون أن تتجاوز حدود الأهازيج وبث الحماس في نفوس اللاعبين داخل الملعب..!!

وفوق هذا وذاك، فإن المدرب المتضرر من رمي علب المياه لوح للجماهير بيديه؛ ليقدم رسالة بأن مثل هذه التصرفات تحدث غالباً للعديد من المدربين بسبب النتائج، ومن الممكن احتواؤها؛ وبالتالي ففرض غرامة المائة ألف من لجنة الانضباط على جمهور نادي الاتحاد سيكون قراراً رائعاً فيما لو ذهبت تلك الغرامة للمدرب المتضرر بولوني..!!

متعلقات