صحيفة سبق 48 مشاهدة

قُبلة على جبين كل من ترك الأهل والصحبة، وهب ينافح عن الوطن في وجه عدوٍ يتربص بنا، وأخذ على عاتقه مسؤولية الحفاظ على الأمن؛ لنمارس حياتنا دون أدنى خوف.

دارت بالأمس معركة بين الأبطال في الحد الجنوبي وعدوهم الحوثي، وهلك منهم عدد كبير، واستُشهد من أبطالنا ٨ - رحمهم الله، وأنزلهم منازل الشهداء -.

خاضوا معركتهم دون أن نشعر بوجودها لولا ما نشاهده من أخبار في مواقع التواصل الاجتماعي. وهنا عتب على ضعف التعاطي الإعلامي مع أبطالنا في الحد الجنوبي.

بعد أن تنتهي الحرب بنصرٍ مؤزر - بإذن الله - يجب أن يُكافأ كلُّ من شارك فيها، ولا تقتصر مكافأته على ترقية، بل سداد ديونه، وإيجاد سكن له إن لم يكن له سكن خاص به.. فهي أقل ما يستحقه هذا البطل؛ فقد بات يحرس وطننا أن يُزعزع أمنه ويروَّع أهله.

شكرًا جنودنا البواسل؛ فأنتم حماة الدار، وأنتم العيون الساهرة لأمن الوطن، وأنتم من ضحى بحياته لأجل أمن البلد وراحة شعبه.. شكرًا لكم، وحقّ على كل مواطن أن يفخر ويتباهى بكم، وحق على كل مواطن أن يقبِّل جبينكم.

ومضة:-

‎عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - يَقُولُ: "عَيْنَانِ لَا تَمَسُّهُمَا النَّارُ: عَيْنٌ بَكَتْ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ، وَعَيْنٌ بَاتَتْ تَحْرُسُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ".

متعلقات