صحيفة المرصد 5 مشاهدة
نور يستعين بمحامٍ إنجليزي ونصيحة قانونية تؤجل الاستماع

نور يستعين بمحامٍ إنجليزي ونصيحة قانونية تؤجل الاستماع

صحيفة المرصد : تأجل مصير قائد الاتحاد محمد نور في جلسة الاستماع مع لجنة الرقابة على المنشطات في الرياض على خلفية تهمة تعاطي مادة محظورة فرضت على اللجنة مراسلة ناديه عن طريق الاتحاد السعودي وايقافه موقتا إلى وقت لاحق بعد استجابة اللاعب لنصائح قانونية من المحامي الذي طلب تقريرا كاملا عن المادة المحظورة التي جاءت ايجابية في العينة المسحوبة منه للبحث عن مخرج قانوني يخفف عنه العقوبة الى الحد الادنى، وبحسب التقارير الأولية التي جاءت في نتائج العينة الايجابية فان تقرير المختبر افاد أن المادة المحظورة موجودة في جسم اللاعب قبل موعد المباراة ب48 ساعة أي ان اللاعب لم يستخدم أي مادة محظورة قبل او اثناء المباراة وبالتالي فإن جلسة الاستماع المقبلة ستكون منتظرة بعد أن يتم الانتهاء من التقرير المعد من قبل محامي اللاعب.

ووفقا لصحيفة الرياض سيرافق نور في اجتماعه مع لجنة الاستماع المحامي الخاص بالنادي ومحامٍ خاص باللاعب يحمل الجنسية الانجليزية سبق أن عمل في قضية لاعب الوسط المصري حسام غالب، وسيعقب الاجتماع اصدار لجنة الاستماع بيانا متكامل عن العقوبة مع تحديد المادة المحظورة التي تم الكشف عنها في العينة بعدما سيسمح له بفتح العينة (B)، إذا رغب ذلك، أو الاستماع فقط له عن سبب تناول المادة المحظورة، وتتكون اللجنة من تسعة اعضاء ثلاثة قانونيين، وثلاثة اطباء ومثلهم اعضاء اضافيين لديهم خبرة في الادارة الرياضية واعضاء اللجنة برئاسة د. احمد بن ناصر واحمد الشعيل وزهير الحربش نائبين، ود. محمد القحطاني، ود. نوفل الجريان

ود. زياد الريس ومحمد الحميضي منيف الدوسري، وبدر المنصور مقررا.

وتوقع مصدر خبير في الرقابة على المنشطات إيقاف اللاعب أربعة اعوام وقال: "اللوائح الدولية السارية في الرقابة على المنشطات أصبحت أكثر تشدداً بعد التعديلات الجديدة، والمادة التي تسرب اسمها من الخطاب الذي تلقاه النادي من المواد التي لا تتوفر في الأدوية الطبية المعتادة وبالتالي فإن التعذر أن اللاعب يعالج ضد الأنفلونزا أو تساقط الشعر ليس إلا مجرد تبريرات إعلامية".

واقترح المصدر على محمد نور أن يبدي تعاونه مع اللجنة ويتجاوب مع كل أسئلتها بما فيها مصدر المادة، لأن ذلك سيؤدي إلى تقليص فترة العقوبة وإمكانية دخوله الملاعب الرياضية في كل دول العالم بفترة أقل من أربعة اعوام.

وحول التاريخ السابق للاعب وعدم وقوعه في أي اختبار منشطات قال المصدر: "هذا التاريخ لا ينظر له لدى اللجنة، خصوصا وأن الدراسات تؤكد أن أكثر متعاطي المنشطات هم في الغالب لاعبون كبار في السن قريبون من سن الاعتزال، واللجنة لا تنظر لذلك بل تنظر إلى حجم تعاونه معهم".

وفي سؤال عن مدى إمكانية تكرار ماحدث مع لاعب وسط النصر السابق حسام غالي الذي نجح في إلغاء قراره قال: "حادثة غالي مختلفة ولا يمكن أن تتكرر مرة أخرى لأنه حصل على البراءة لوجود المعمل الماليزي في خطأ إجرائي وهو ماتسبب لاحقاً في إيقاف المعمل وتبرئة اللاعب لأخطاء في الإجراء وطريقة فحص العينة (B) وليس لنتيجة الفحص واللجنة السعودية للرقابة على المنشطات سبق وأن اوقفت في شهر ابريل الماضي لاعب القوى بنادي الوحدة فهد خليفة عن المشاركة في المنافسات الرياضية داخلياً وخارجياً لمدة أربعة اعوام لتعاطيه نفس المادة.

متعلقات