صدى تبوك 224 مشاهدة
لنتعلم

أجزم تمامًا أن هناك الكثير من المخلوقات الحية ... بالطبع غير الإنسان بما وهبها الله من غريزة موروثة حتى وهي تتنافس على الغذاء تملك من الانضباط مالا يملكه الإنسان الذي ميزه الله بالعقل والإدراك، ما يجعله في حاجة إلى أن يتعلم من هذا الحيوان البهيم كيف يتعايش مع باقي المخلوقات؟.

لا تجد الظلم عند الحيوان البهيم "غير العاقل"، فالكل يدرك بغريزته ما ينبغي فعله، ويتحرك وفق ما يتطلبه الموقف فحسب! حتى الحقد والحسد والبغي لا تجدها هناك .....أفلا نتعلم من هذه العجماوات كيف يكون العدل؟.

لا تعرف الحيوانات لغة "التحريش" ولا الغدر ولا الخيانة.. بل حتى النملة على صغر حجمها حذرت قومها بقولها "يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم". فقد خافت من بطش بني آدم دون أن يشعر! فهل نستمع للناصح؟.

ليس من طبع العجماوات القتل أو الهدم والتدمير- إلا إذا خافت على نفسها الهلاك من عدو يتربص بها، عندها تتحرك للدفاع عن نفسها لا غير؛ فلماذا لا نتعلم الرحمة ؟.

من المخلوقات ما يسمى بالمحللة "البكتيريا والفطريات" ومنها ما يسمى بالكانسة "العقاب والغراب" فهي لا تترك أثرًا لمخلوق ميت إذ من مهامها تنظيف الأرض، وقد بعث الله الغراب ليبحث في الأرض ليواري تحت الثرى الغراب الآخر؛ فتعلم أحد ابني آدم من هذا المشهد!... أفلا نتعلم كيف نميط الأذى عن الطريق؟.

حتى "الكلب" وقد ضُرِب به المثل في حفظ الوُدّ يعرف وظيفته بدقة في – الحراسة والصيد- ولعلك تراقبه وهو يقوم على حراسة غنم صاحبه لا يغفو سوى بعين واحدة، حتى إذا تحرك القطيع أحاط بها من كل جانب - فهل يتعلم من يقوم على حراسة الصناديق من هذا الحيوان معنى الأمانة ؟.

ربما يكون "القط الأليف" وهو من الطوافين لديه من الأَنَفَه ما يجعله يُحجِم عن السرقة، ألا تراه عندما يدخل الدار يُصدِر – مُواءً- ليستئذن من صاحب الدار، ولا يسرق الطعام حتى يُعطَى؛ فما أجدر من يكسر الأقفال ويسرق المنازل أن يتعلم من هذا الحيوان الأل --- أكثر

متعلقات