صدى تبوك 172 مشاهدة
المفتش مطر ...!!!!

المفتش مطر ...!!!!

من الله علينا بنعمة المطرالذي أنزله الله بركة للأرض فوجب علينا شكر المولى عزوجل على هذه النعمة التي تهتزلها الأرض وتربو وتنبت من كل زوج بهيج فببركة المطر يعيش الناس حياة رخاء فبه ينبت الزرع ويمتلئ الضرع وتعم الخيرات ويسعد الناس وجل من يتحرى هذه النعمة هم أهل القرى والهجروفي الأيام الماضية أنعم الله جل وعلا على وطننا الغالي بسحب ممطرة شملت أرجاء الوطن ونسأل الله أن يعم بنفعها أرجاء البلاد والعباد . غير أن هذه السحب الممطرة أصبحت تشكل كارثة على مدننا الغالية وأصبح المطر خير مفتش ويغني عن البشر في كشف الفساد الذي تبنته الوزارت المعنية في البنية التحتية ويجعلنا نتسائل رصدت دولتنا العزيزة أضخم الميزانيات لأمانات المدن وبلديات المحافظات فأين ذهبت وأين التخطيط السليم وأين الجودة في التنفيذ وهل يعقل أن ميزانية الأمانات والبلديات لاتشتمل على أي بند يخص الأودية والسيول والتصريف فإن وجد فأين هو وأين صرف وإن نقل لماذا نقل وإن لم يوجد فلماذا أغفل وجوده . أين ..؟ وكيف .. ؟و من ....؟ الذي إعتمد المشاريع ولم يتحقق من سلامة التخطيط والدراسة الفعلية لها على أرض الواقع ومن الذي رصد تكلفتها الضخمة ومن الذي سلم وإستلم المشروع وأين الرقابة على التنفيذ قبل بدايته وأثناء العمل فيه وبعد إنتهاء المشروع ومن المنفذ للمشروع هل هو المقاول الحقيقي أم أن هناك بيع وشراء بالباطن ؟

من...؟ ومن...؟ ومن ...؟ وأين الوازع الديني والضمير الإنساني والوطنية الصادقة عند المسوؤل والموظف والمراقب والمقاول ؟

أسئلة كثيرة ومتعددة ومتنوعة كان لكارثة جده نصيب الأسد منها ؟

حيرة وقلق من الفساد المنتشر فهل من نهاية لهذا الأمر مع كل أمانة وبلدية وجهة معنية ؟

هل نسمع ونرى محاسبة فعلية على أرض الواقع لكل يد فاسدة ألحقت الضرر بأرض هذا الوطن الغالي وخيراته ومدخراته وأهله الذين زرعت فيهم يد الفساد الخوف والهلع أيا كان صاحبها ؟

--- أكثر

متعلقات