صدى تبوك 6 مشاهدة
زوجة تجهّز

في الوقت الذي تدقّ فيه حالات "الطلاق" ناقوس الخطر في المجتمع السعوديّ ببلوغها (83) حالة يومياً، وبإجماليّ يتجاوز (30) ألف حالة سنوياً، كشف مصمم الحفلات والمناسبات خالد الشرهان عن أن تكاليف حفلات الزفاف تُعد إحدى مسببات الانفصال المبكّر بين الزوجين.

الأحداث تبدأ تفاصيلها عندما تختار الزّوجة أسلوباً معيناً لتجهيز حفلة زفافها بسعر باهظ الثمن، وهنا قال الشرهان: "واجهت خلافات زوجيّة كثيرة عندما يبدأ الحديث عن التكلفة الماليّة، الزوج يرفض الاهتمام بالتفاصيل التي ترفع من قيمة (الكوشة)، في حين تبقى الزوجة مصرّة على رأيها، وتبحث عن نمط مختلف لتتمكن من إبهار الحضور، وبين وجهتي النظر هاتين ينشب خلاف حاد بينهما".

يروي مصمم الحفلات أحد مواقف الشجار الحاد بين الزوجين: "جاءني الرجل وبرفقته زوجته لعمل (كوشة) تتناسب مع حفل زواجهما، دخلا بهدوء وبدأت المرأة بسرد قائمة من التجهيزات، ولم تعطِ زوجها مجالاً لمقاطعة حديثها أو الاعتراض علي أي من طلباتها، وبعد أن بلغت التكلفة ما يقارب (40) ألف ريال، اشتاط الرجل غضباً وبدأ بوصفها بأنها ماديّة واستغلاليّة، وتعالت أصواتهما حتى انتهى الأمر بأن طلّقها، وركب سيّارته وتركها تعود وحيدة بعد أن استوقفت إحدى سيارات الأجرة.

وبناءً على تجربة ميدانيّة، أوضح الشرهان أن ما يقارب (70%) من الأزواج الجدد ذوي الحالة الماديّة المتوسّطة يواجهون أزمات ماليّة بسبب حفلات الزفاف ذات التكلفة المرتفعة، وقال: "معظم الشباب المقبلين على الزواج لا يمتلكون ملاءة نقديّة، وأعرف عدداً منهم اتجهوا إلى الاقتراض البنكي من أجل عمل (كوشة) تلبي رغبة زوجاتهم، وبعد أشهر قليلة بدأت معاناتهم مع الديون المتراكمة ولم يتمكنوا من تسيير أمور حياتهم".

ولم يخفِ خبير التصميم والتنسيق وجود استغلال وجشع من بعض منفذي حفلات الزفاف، وقال: "معظم العرسان يجهلون التكلفة الحقيقية لعمل (الكوشة) ما يجعلهم فريسة يسهل اصطيادها في ظل انتشار أشخاص ليس لديهم ضمير ح --- أكثر

متعلقات