صدى تبوك 7 مشاهدة

للفقر حكاية.. وللجوع رواية ؛ كيف وإذا كان الشتاء بينهما حاضرا من المؤكد حينها ستجيد الظروف حياكة مثل هذا المشهد الذي ظهر من خلاله المواطن "سعد دغريري" كما عرف بنفسه بمجموعة كلمات توحي أنه يعاني من اعتلالات نفسية ليكون حينها السكن في الشوارع وعلى الأرصفة ؛ تحت وطأة لهيب الشمس الحارة صيفا وشدة البرودة شتاءا كما هو الحال هذه الأيام حين اجتمع البرد مع الجوع فتحول المشهد لمأساة حقيقية وتحولت العلاقة لحميمية مع القطط حتى باتت تشاركه في طعامه بعد أن أصبح الدغريري وحيدا لايعلم أي شيء عن ذويه وبلا مأوى أو طعام أو حتى جهة حكومية أو جمعية خيرية تمد له يد العون وترعاه.

صدى تبوك رصدت وزارت هذا الشاب الذي اتخذ من أحد الأرصفة بسلطانة منزلاً له ينام ويأكل عليه ولايملك من حطام هذه الدنيا سوى "فراش ولحاف" وكلمات غير مفهومة يطلقها بمفرده منذ أكثر من عامين كما روى لنا بعض المواطنين المجاورين له حيث حاولنا الاستدلال منه عن ذويه وعن سبب إقامته في هذا المكان إلا أنه على مايبدو يعاني من اعتلالات نفسية وعقلية لم نستطع بسببها فهم مايرغب إيصاله لنا.

صدى تبوك من منطلق دورها الإعلامي تضع هذا المشهد بين أيدي المسؤولين للنظر فيه وإنهاء معاناته بشكل عاجل.

http://cdn.top4top.co/i_206cd18cf10.jpg

http://cdn.top4top.co/i_206cd18cf11.jpg

متعلقات