جريدة مكة الإخبارية 6 مشاهدة
السلام عليك.. مبدعا

أيها الإنسان المبدع الذي يسكن داخل كل شخص فينا، السلام عليك، فكم من مشاعر وأفعال نخفيها أو نخشى عليها من الحسد، نظهرها في الخفاء كي لا يعلو فوقها صوت أو يحد منها متآمر، وكم من مكلوم منطوي على نفسه يرتوي من همته وحيدا محبطا يحمل في قلبه ما هو كفيل بأن يجعل منه أعجوبة عصره، لقد آلمتنا الظروف واستسلم لها

أيها الإنسان المبدع الذي يسكن داخل كل شخص فينا، السلام عليك، فكم من مشاعر وأفعال نخفيها أو نخشى عليها من الحسد، نظهرها في الخفاء كي لا يعلو فوقها صوت أو يحد منها متآمر، وكم من مكلوم منطوي على نفسه يرتوي من همته وحيدا محبطا يحمل في قلبه ما هو كفيل بأن يجعل منه أعجوبة عصره، لقد آلمتنا الظروف واستسلم لها البعض منا، ألم يحن الوقت لتنهض عقولنا فنصوغ الإبداع في نجاحاتنا بإخلاص وتفان، ألم يطفح الكيل بعد للسكوت عن عقبات صنعها شلة ممن يعتقدون أنهم يستطيعون أن يؤثروا؟نعم لقد أثروا وبكل أسف، نعيش في عزاء الاتكالية، نغوص أكثر وأكثر في (مجاري) المحسوبية، وربما قد تغلبنا مصالحهم الشخصية، فتتهالك طموحاتنا رغما عنا، فنترك لهم البساط الأحمر والبطولة لهم فردية! فلتنهض عقولنا نحن الشباب، فنحن أصحاب البطولة الجماعية، أدعو نفسي قبلكم فلست أعلم بما عندكم، ولكني دائما كنت وما زلت أراهن على طموحات الشباب، نعم فلننهض لنشارك في صنع النماء والازدهار، ونقود أنفسنا بأنفسنا، ونطلق سراح ما هو مدفون في قلوبنا، خدمة لأوطاننا، وواجب علينا وحق لنا... الأحلام كبيرة، ولكنها تحتاج منك خطوة أولى حتى لو كانت صغيرة، الكثير منا يحمل هم الخطوة الأولى لأنها قد تكون مجهولة أو واضحة ولكنها صعبة.

وهناك آخرون يفكرون في الهدف البعيد أكثر من الوضع اللذي هم فيه من فرص كثيرة للإنجاز، لو تجمعت كلها وخطط لها جيدا لوصل إلى هدفه بإذن الله.

الخطوة الأولى دائما هي دليل على الإصرار والهمة العالية، دليل على كسر حاجز الصمت والمنع لطموحاتك من أن تنطلق وتحلق في سماء الإبداع، ابدأ الآن فهذا وقتك.

متعلقات