صحيفة سبق 4 مشاهدة

سبق- متابعة: هبطت طائرة تابعة للخطوط الجوية الفرنسية "إير فرانس" اضطرارياً في مطار كيني بعد الاشتباه برزمة مشبوهة على الطائرة.

 

وأوضحت "سكاي نيوز" أن السلطات المحلية الكينية قامت بالكشف عن المتفجرات، والتأكد من حقيقة الرزمة المشبوهة على متن الطائرة التي كانت متجهة من جزر موريشيوس، في المحيط الهندي، إلى مطار شارل ديغول في العاصمة الفرنسية باريس.

 

وتم إجلاء ركابها بعد أن هبطت في مطار موي الدولي، في مومباسا بكينيا.

 

ونُقِل عن بيان لـ"إير فرانس" أن ركاب الطائرة التي كانت تقوم بالرحلة رقم 436، البالغ عددهم 459 وطاقمها بخير، وأن قائد الطائرة اتخذ الإجراء الاحترازي بعد الاشتباه برزمة في مراحيض الطائرة، واكتفت بهذا التعليق بانتظار تقرير الخبراء وانجلاء ملابسات الحادث.

 

وقالت وسائل إعلام كينية: إنه تم التحقيق مع أحد الركاب على متن ‏الطائرة، وهي من طراز "بوينغ 777"، وأن الركاب طالبوا باستبدال الطائرة لاستكمال رحلتهم إلى باريس.

متعلقات