جريدة مكة الإخبارية 5 مشاهدة

شيعت جموع غفيرة أمس جثمان مريم عبدالله باناعمة التي وافتها المنية بعد صلاة الفجر في جدة، وذلك عن عمر ناهز الـ88 عاما، وووري جثمان الفقيدة الثرى في مقبرة المعلاة بمكة المكرمة بعد أداء الصلاة عليها في المسجد الحرام، ويستقبل المعزون في منزل الأسرة الواقع في حي الخالدية بجوار مسجد العمودي بجدة

شيعت جموع غفيرة أمس جثمان مريم عبدالله باناعمة التي وافتها المنية بعد صلاة الفجر في جدة، وذلك عن عمر ناهز الـ88 عاما، وووري جثمان الفقيدة الثرى في مقبرة المعلاة بمكة المكرمة بعد أداء الصلاة عليها في المسجد الحرام، ويستقبل المعزون في منزل الأسرة الواقع في حي الخالدية بجوار مسجد العمودي بجدة.

متعلقات