جريدة مكة الإخبارية 5 مشاهدة
مقتل وإصابة العشرات في غارات روسية على إدلب

قتل 15 مدنيا في غارات جوية روسية استهدفت مناطق في مدينة إدلب، وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس عن سبع غارات نفذتها طائرات روسية على المدينة، مما أسفر عن مقتل مدنيين ومقاتلين من فصائل إسلامية، بالإضافة لإصابة عشرات آخرين بجراح

قتل 15 مدنيا في غارات جوية روسية استهدفت مناطق في مدينة إدلب، وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس عن سبع غارات نفذتها طائرات روسية على المدينة، مما أسفر عن مقتل مدنيين ومقاتلين من فصائل إسلامية، بالإضافة لإصابة عشرات آخرين بجراح.

ولفت المرصد إلى أن عدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى بحالات خطرة، ووجود معلومات مؤكدة عن مزيد من القتلى والمفقودين.

إلى ذلك نددت منظمة «هيومن رايتس ووتش» الحقوقية بالاستخدام المتزايد للقنابل العنقودية في سوريا في العمليات العسكرية التي تقودها روسيا وقوات النظام ضد الفصائل المقاتلة منذ 30 سبتمبر، وفق تقرير أصدرته أمس.

وأكدت المنظمة ومقرها نيويورك أنها وثقت «أكثر من عشرين حالة استخدام للقنابل العنقودية منذ بدء روسيا وسوريا هجوما منسقا»، مشيرة إلى «جمع معلومات مفصلة عن هجمات في تسعة مواقع، بينها هجومان على مخيمات للنازحين، أسفرت عن مقتل 35 مدنيا على الأقل بينهم خمس نساء و17 طفلا، بالإضافة إلى إصابة العشرات بجروح».

وأفادت بأنها وثقت «في مواقع أخرى بالصور وجود أدلة على استخدام القنابل العنقودية»، موضحة أن القنابل المستخدمة أخيرا في سوريا والتي تمكنت المنظمة من الحصول على صور لها «كانت مصنوعة في الاتحاد السوفيتي سابقا أو روسيا»، ويمكن إطلاق القنابل العنقودية من المدافع أو إسقاطها من الطائرات.

واعتبرت المنظمة في تقريرها أن استخدام القنابل العنقودية «يشكل انتهاكا للقرار الدولي 2139 الصادر عن مجلس الأمن في 22 فبراير 2014 والذي دعا جميع أطراف النزاع في سوريا إلى وضع حد للاستخدام العشوائي للأسلحة في المناطق المأهولة بالسكان».

متعلقات