جريدة مكة الإخبارية 20 مشاهدة

لأننا في زمن أقلام (كل شيء بريال)، التي تقذفنا بها الزميلة (تويتر)، كلما ملأت بطنها بما لذ وطاب من التبن والتراب والهواء؛ لم يعد هناك كاتب أصيلٌ غنياً عن التعريف!

لأننا في زمن أقلام (كل شيء بريال)، التي تقذفنا بها الزميلة (تويتر)، كلما ملأت بطنها بما لذ وطاب من التبن والتراب والهواء؛ لم يعد هناك كاتب أصيلٌ غنياً عن التعريف!

وسنترك الذين قرروا الاعتزال حتى يُبَحَّ (صمتهم)، ونتحدث لأبنائنا وبناتنا ـ يمنع دخول الشواكيش ـ عن كابتن فريق (الأقلام الوطنية)/ سعد الدوسري، الأسمر الذي أفنى عمره ركضاً (باتجاه الأبيض)، من اليمامة إلى الجزيرة، مروراً بالرياض، دون مللٍ أو تذمر أو يأسٍ من وجود هذا (الأبيض)، وتعميمه يوماً ما على كل الدنيا!!

وإذا كنا اليوم نتمتع بهامشٍ أوسع من أكبر شَبْكٍ (فيذا)؛ فإن الفضل يعود إلى (الولد العاصي) أولاً؛ حيث جعل من عموده اليومي (صندوق شكاوى) ـ كما كان يصفه بعض أقرانه حسب ما جاء في كتاب (علم نفس التيوس) للطابع بأمر الله ـ يعرض فيه هموم الكادحين البسطاء! ثم (طاش ما طاش) ثانياً، حتى جاءت (الوطن) فحملت (الموااااطٍ) بالبلدوزر الأعظم (قينان الأرض والسماء) فوق المسؤول والبيروقراطية؛ ليحسَّ بأن له صوتاً مسموعاً «فسار به من لا يسيرُ مشمِّراً * وغنَّى به من لا يغني مُغرِّدا»! مُغردا؟ لا تستغرب أن يصلك هاشتاق من (إبراهيم مفتاح) بعنوان: # أبو الطيب الكذاذيبي هو مخترع (تويتر)!!

وإذا كان الكاتب والشاعر والقاص والفنان ـ وكلهم سعد ـ يبدون أجمل من بعيد، كأي لوحةٍ فنية، فإن (كابتنهم) يزيدك حسناً كلما زدته نظراً؛ كما يقول سيدنا (الحسن بن هانئ)، واسمه الحركي (أبو نواس)! فهو ـ مثلاً ـ لا يخجل من المجاهرة بلقاء صديقته الجميلة (موضي السند) كل يوم، وكل ليلة، وفي كل مكان! لكن المكان الأفضل لديهما هو ميدان الفروسية بالجنادرية؛ حيث يسمح بالاختلاط في وضح النهار، وقِطعٍ من الليل! وهو يحمل (الفروسية) اسماً، ويطبقها عملياً؛ بتوفير أرقى الخدمات للرجال والنساء والأطفال، وبأدق التفاصيل؛ بحيث لا يضطر سعد لحمل صديقته الغالية عند صعود الدرج؛ فهناك ممر للكراسي المتحركة يستطيع (التفحيط) بها على كيفها!!

وقد زودنا بصورة له ولصديقته وهي تشجع المهرة البطلة (حمدة)، التي تصدرت السباق من البداية حتى النهاية! ولا عجب فالصديقة (موضي) قصيمية من (المذنب) وسعد من (الرس) و... استعينوا على قضاء حوائجكم بـ.... ميييين؟! ‏‫

so7aimi.m@makkahnp.com

متعلقات