جريدة مكة الإخبارية 8 مشاهدة

• قسا ريال مدريد على فريق رايو فاليكانو عندما هزمه بعشرة أهداف مقابل هدفين. مغامرة رايو فاليكانو وتجرؤه على مرمى الريال جعلا نهايته وخيمة!

• قسا ريال مدريد على فريق رايو فاليكانو عندما هزمه بعشرة أهداف مقابل هدفين. مغامرة رايو فاليكانو وتجرؤه على مرمى الريال جعلا نهايته وخيمة!

• الفريق الصغير تقدم بهدف على الريال في ملعب سانتياجو برنابيو وخدش كبرياء الميرنجي، ولأن ريال مدريد كان في يومه فقد انتقم سريعا وجعلها ليلة تاريخية. والريال إذا ضرب أوجع!

• ومن يخسر بعشرة أهداف فأكثر يكون بالتأكيد قد دخل في فضيحة كروية لن ينساها التاريخ.

• وأضرب هنا مثلا، عندما يأتي الحديث عن الكلاسيكو والسجل التاريخي لهذا المباراة فإنه على الفور يتبادر للذهن الفوز التاريخي الكبير لريال مدريد على برشلونة في بطولة الكأس عام 1943 بنتيجة 1/11 ، فهذه النتيجة باتت خالدة في التاريخ، لأنها نتيجة (كارثية) وفضيحة ستستمر مدى الحياة على الفريق الكتالوني.

• وفي تلك الحقبة كان برشلونة يخسر بنتائج قاسية، حيث خسر عام 1940 بنفس النتيجة من أشبيلية 1/11 ، كما خسر قبل ذلك بعشر سنوات، أي في عام 1931 أمام أتلتيك بلباو 1/12، وهي أكبر خسارة يتلقاها البارسا في تاريخه، لذا فالنتائج الكبيرة لا يمكن نسيانها وخصوصا نتيجة (10) فما فوق، لأن حدوثها نادر جدا في البطولات الكبرى مثل الدوريات الخمسة الكبرى، ودوري الأبطال، ونهائيات كأس العالم وكأس أوروبا، لكن في (التصفيات) قد تحدث مثل هذه النتائج، لأنها تجمع فرقا (متباينة) المستوى، كما حدث في تصفيات كأس العالم لقارتي آسيا وأوروبا. بيد أن فريقا وصل إلى الليجا «أقوى البطولات في العالم» فليس جديرا به أن يخسر بهذه النتيجة الكبرى كما خسر رايو فاليكانو!

• أتذكر في عام 2010 كتبت مقالا عن خسارة فينورد روتردام من أيندهوفن بـ 10 أهداف، بعنوان الإيرديفيسي وعشرة أيندهوفن. ولأنها نتيجة لا تنسى فلم أنسها وأنس المقال! لقد انهار فينورد روتردام في ملعب فيليبس.

• وعندما خسر ويجان من توتنهام بـ 9 أهداف قررت إدارة نادي ويجان إعادة رسوم التذاكر لجماهيرها لإحساسها بالذنب أمام جماهيرها التي خرجت غاضبة.

متعلقات