صحيفة سبق 5 مشاهدة

محمد أبو شعر- سبق: تتجه أنظار جماهير الكرة السعودية صوب ملعب الملك فهد الدولي بالرياض يوم غد الخميس؛ لمتابعة أحداث مباراة ديربي الرياض التي تجمع الهلال المتصدر مع مضيفه النصر، صاحب المركز السادس لحساب الجولة السابعة من دوري عبداللطيف جميل للمحترفين.

 

وإلى جانب التنافس المثير المرتقب بين الفريقين إجمالاً؛ تبرز العديد من المواجهات الثنائية داخل المباراة، أبرزها الصراع بين حارسي مرمى الفريقين "حسين شيعان"، حارس النصر ونظيره في الهلال "خالد شراحيلي"، بالإضافة إلى مهاجمي الفريقين، "إلتون ألميدا" مهاجم الهلال، و"محمد السهلاوي" مهاجم النصر.

 

شراحيلي – شيعان:

شارك "خالد شراحيلي" في 8 مباريات مع الهلال في الدوري هذا الموسم بـ"720" دقيقة، واستقبلت شباكه 3 أهداف (هدفان أمام الأهلي، وهدف أمام هجر).

 

أما "حسين شيعان" فشارك في 7 مباريات مع النصر في الدوري هذا الموسم بـ"613" دقيقة، واستقبلت شباكه 4 أهداف (أمام القادسية، والفتح، والخليج، والشباب).

 

ووفقاً لتلك الأرقام، فإن الأفضلية إلى الآن تميل لحارس الهلال، المُطالب من قبل جماهير "الزعيم" بالاستمرار في التألق خلال مباراة الديربي، بينما يتعيّن على "شيعان" إثبات جدارته في الدفاع عن ألوان "العالمي" من خلال الصمود أمام مهاجمي الهلال.

 

ألميدا – السهلاوي:

مباراة الديربي ستكون فرصة لإعادة الثقة في نفوس اللاعبين؛ فـ"السهلاوي" الذي تألق مع "الأخضر" في التصفيات الآسيوية المزدوجة والمؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2018، وكأس آسيا 2019، ويتصدر قائمة هدافي العالم برصيد 18 هدفاً في 9 مباريات خلال العام الحالي، تراجع مستواه بشكل رهيب وضلَّ طريق الشباك مع الفريق النصراوي.

 

في المقابل، يقدّم "ألميدا" مستويات متباينة ولم يُظهر تأقلمه بشكل كامل مع الهلال، فضلاً على تعرضه لانتقادات لاذعة بسبب إهداره لركلتي جزاء؛ الأولى أمام الشباب، والثانية أمام الأهلي، والتي كان لها الأثر الكبير في تغيير مجرى اللقاء وخسارة فريقه بهدفين لهدف، بعدما كانت النتيجة تشير إلى التعادل بهدف لمثله.

 

المهاجم البرازيلي "ألميدا" شارك في 11 مباراة مع الهلال (5 مباريات كاملة، واستبدل في 6)، بواقع "909" دقائق، وسجل 4 أهداف؛ منها هدف من ركلة جزاء، وساهم في صناعة هدف وحيد، وأهدر ركلتي جزاء، وحصل على بطاقة صفراء وحيدة أمام الاتحاد، ويحتل المركز الثاني في قائمة هدافي الهلال بعد مواطنه "كارلوس إدوادو" الذي سجل 9 أهداف.

 

أما "محمد السهلاوي" فشارك مع النصر في 11 مباراة (8 مباريات كاملة، واستبدل في 3)، بواقع "971" دقيقة، وسجل 4 أهداف؛ منها هدف من ركلة جزاء، وساهم في صناعة هدف وحيد، ولم ينل أية بطاقات ملونة، ويحتل المرتبة الثانية في قائمة هدافي النصر بعد البولندي "أدريان ميرزيفسكي" الذي سجل 5 أهداف.

 

مباراة الديربي تشكّل فرصة مثالية بالنسبة لكلا اللاعبين لتبديد الصورة الباهتة عنهما، واستعادة الثقة بالنفس من خلال تسجيل الأهداف، لتأكيد أنهما مهاجمان من طراز خاص، وأن ندرة أهدافهما ليست سوى فترة عابرة لن تدوم طويلاً.

متعلقات