صحيفة سبق 14 مشاهدة
تحت زخات المطر ..

أحمد سرور – سبق – الرياض: تحت زخات المطر التي شهدتها العاصمة الرياض، واصل الفريق الأول لكرة القدم بنادي الهلال هيمنته على لقاءاته مع غريمه التقليدي النصر، وحقق الانتصار رقم 33 دوريًا، وذلك في اللقاء الذي جمع الفريقين مساء اليوم على أرض ملعب الملك فهد الدولي بالرياض، ضمن منافسات الجولة السابعة – مؤجلة – من دوري عبداللطيف جميل للمحترفين، والذي انتهى هلاليًا بهدفين مقابل هدف.

بهذه النتيجة استمر الصراع على قمة الدوري قائمًا بين الهلال والأهلي وتمسك الهلال بالمركز الثاني، فيما عاد النصر لعزف نغمة الأحزان من جديد وتراجع إلى المركز السادس.

 

الشوط الأول :

سيطر النصر خلال العشرين دقيقة الأولى على مجريات اللعب, واستحوذ على الكرة كثيرًا ووصل لمرمى حارس الهلال خالد شراحيلي تارة عن طريق محمد السهلاوي وأخرى عن طريق نايف هزازي، وفق مساندة من الأطراف من خلال يحيى الشهري وشائع شراحيلي.

كادت كرة قائد النصر حسين عبدالغني عند الدقيقة  20 تخادع شراحيلي حينما أرسل كرة ساقطة ارتطمت في العارضة إلى خارج الملعب.  

عند الدقيقة الـ25 نظم الهلال صفوفه وسيطر على منطقة المناورة ، ومن كرة مرتدة سريعة عند الدقيقة 26 يرسل محمد البريك عرضية مثالية داخل الصندوق النصراوي لتصل إلى الميدا الذي بدوره هيأ الكرة للقادم من الخلف سالم الدوسري ليسدد الأخير كرة أرضية زاحفة على يمين حارس النصر حسين شيعان وتستقر داخل الشباك كهدف أول للهلال.

لم يتراجع النصر كثيرًا وحاول مجددًا تقليص الفارق وتنوعت الهجمات في ظل خروج مدافع الهلال ديقاو عن النص، إلى جانب زميله وقائد الفريق سعود كريري ليرتكب الأخير في الرمق الأخير من عمر الشوط الأول وتحديدًا عند الدقيقة 45 خطًأ جسيمًا إثر إعاقته السهلاوي داخل الصندوق الهلالي لم يتردد حكم اللقاء الروسي سيرجي كاراسيف من إطلاق الصافرة معلنًا عن ضربة جزاء للنصر نفذها السهلاوي بقوة في وسط المرمى الهلالي كهدف تعادل ويعيد اللقاء للبداية من جديد.

 

الشوط الثاني :

بسيناريو الشوط الأول ذاته بدأ النصر مهاجمًا، إلا أن خسارته لحارسه شيعان عند الدقيقة57   (خروج اضطراري) ودخول عبدالله العنزي (الغائب عن المباريات) بعثر أوراق المدير الفني للنصر الإيطالي كانافارو.

في المقابل لم تكن تحركات لاعبي الهلال إدواردو والميدا كافية عند الدقيقة 70 حينما سدد الأول كرة انفراد إلى خارج الملعب مهدرًا فرصة التقدم، إلا أنه أي إدواردو عند الدقيقة 72 عدل الخطأ الأول، واستطاع من كرة وصلته من البديل الناجح محمد الشلهوب ومنه إلى الميدا لتصل إلى إدواردو والذي بدوره يحول الكرة قوية داخل الشباك النصراوية على يمين حارس النصر العنزي كهدف هلالي ثانٍ.

بعد الهدف الهلالي الثاني سيطر الهلاليون على مجريات اللعب، فعند الدقائق 70، 85 أضاع الميدا وإدواردو فرصًا سهلة داخل الصندوق النصراوي، بينما لم يغير دخول المهاجم ناصر الشمراني من نتيجة اللقاء، وفضل المدير الفني للهلال دونيس إغلاق المنطقة الخلفية بزج عبدالله الزوري بدلاً من إدواردو، ليحافظ الهلال على التقدم ويخطف النقاط الثلاث المهمة في أهم منعطف أمام غريمه التقليدي النصر.

متعلقات