جريدة مكة الإخبارية 16 مشاهدة
محيط صنعاء القبلي يتخلى عن دعم الحوثيين

أكد مصدر ميداني لـ»مكة» أن كثيرا من المشايخ ووجهاء القبائل التي تقطن المنطقة المحيطة بالعاصمة صنعاء أبدوا رغبتهم في الانضمام لصفوف الشرعية وفك ارتباطهم بالميليشيات، كما أبدوا استعدادهم التام للإسهام في معركة تحرير العاصمة، وتوفير أعداد ضخمة من المقاتلين الجاهزين للقتال، مع كامل أسلحتهم وعتادهم

أكد مصدر ميداني لـ»مكة» أن كثيرا من المشايخ ووجهاء القبائل التي تقطن المنطقة المحيطة بالعاصمة صنعاء أبدوا رغبتهم في الانضمام لصفوف الشرعية وفك ارتباطهم بالميليشيات، كما أبدوا استعدادهم التام للإسهام في معركة تحرير العاصمة، وتوفير أعداد ضخمة من المقاتلين الجاهزين للقتال، مع كامل أسلحتهم وعتادهم.

وأشار المركز الإعلامي للمقاومة في صنعاء إلى أن اقتراب القوات الموالية للشرعية من أسوار العاصمة دفع كثيرا من هؤلاء المشايخ إلى إعادة النظر في توجهاتهم.

من جهة أخرى مارست ميليشيات الحوثي حالات رعب واختطاف في المحافظات اليمنية، إذ حولت المناسبة الدينية للاحتفال بالمولد النبوي إلى حالة من إثارة الرعب والاختطافات في أوساط اليمنيين.

وشنت خلال الـ٢٤ ساعة الماضية حملة اعتقالات واسعة، طالت مدنيين في مدن يمنية عدة، إذ اختطفت المصور نبيل الأوزري من منزله بصنعاء، والشيخ الكفيف صالح الوصابي من منزله كذلك في صنعاء، حيث تحتجزه منذ مساء الثلاثاء، فيما أكد عضو مجلس نقابة الصحفيين اليمنيين أحمد الجبر أن الميليشيات اختطفت شقيقه الأكبر عبدالكريم الجبر.

واختطفت الميليشيات تربويا في محافظة ذمار واقتادته إلى جهة مجهولة، كذلك اختطفت الصحفي والناشط محمود الغابري واقتادته إلى جهة مجهولة.

وقال عبدالفتاح الغابري، شقيق الصحفي المختطف، إنه لا يعلم أين تم اختطاف شقيقه، لكنه أضاف أنه أرسل رسالة نصية قال فيها «أنا معتقل».

في حين أكد الناشط أكرم الشوافي أن الحوثيين اختطفوا شقيق جاره من أحد شوارع صنعاء وأودعوه قسم شرطة المجمع بشارع بغداد.

ويؤكد شهود عيان أن أقسام الشرطة في صنعاء اكتظت بـالسجناء، وأن أغلبهم لا يعلمون سبب اختطافهم.

وفي المحويت اختطفت الميليشيات شخصيات بارزة بمديرية حفاش.

وقالت مصادر محلية إن الميليشيات اختطفت عبدالرحمن العقبي، ومحمد النجار، وعلي زايد، وعلي الشويع، واقتادتهم إلى جهة مجهولة.

وفي الحديدة شنت الميليشيات حملة اختطافات واسعة، أبرزها في حارة اليمن، حيث اختطفت الشاب عبدالله الزبيدي، ووائل عبدالله صالح، كما اقتحمت عددا من المنازل بحجة البحث عن مطلوبين.

وفي السياق أكد مصدر قبلي بمحافظة عمران شمال اليمن لـ «مكة» أن احتجاجات مسلحة لرجال قبائل بني صريم على سجن الحوثي أجبرت المسلحين الحوثيين على إطلاق سراح 33 طالبا وخمسة معلمين من مركز لتحفيظ القرآن من مدرسة بيت سيلان، الواقعة في آل بالحسين بمديرية خمر، حيث دمرت الميليشيات محتويات المركز، وأودعت الطلاب سجن خمر.

إلى ذلك شنت ميليشيات الحوثي قصفا عنيفا من مواقعها في جبال الريامي وكلبين والحصن بمديرية حيفان شرق تعز، على مناطق الغليبة والنوبة وظبي وقرى بني علي في منطقة الأعبوس بمديرية حيفان.

وقصفت بقذائف الهاون وصواريخ الكاتيوشا قرى الرامة وأكمة حبيش وبرداد في الأقروض بمديرية المسراخ.

وأوضح مصدر طبي مقتل امرأة وإصابة خمسة مدنيين آخرين.

وتجددت المعارك في تعز بين رجال المقاومة الشعبية والحوثيين في محيط القصر الجمهوري وثعبات، فيما قال مصدر إن الحوثيين وقوات صالح نهبوا قافلة غذائية تتبع للإغاثة الإنسانية كانت في طريقها إلى المدينة بين منطقتي خدير والشقب.

 

متعلقات