جريدة مكة الإخبارية 5 مشاهدة
شهيد فلسطيني عند أسوار البلدة القديمة في القدس

 

استشهد الشاب مصعب الغزالي (26 عاما) برصاص قوات الاحتلال عند أسوار البلدة القديمة في القدس الشرقية بعد أن زعمت أنه حاول طعن أفراد من الشرطة الإسرائيلية.

وقال شهود عيان إن الشاب الذي يعاني من إعاقة كان يجمع الزجاجات الفارغة عندما أقدمت قوات الاحتلال على إطلاق النار عليه، مما أدى إلى استشهاده في المكان.

وزعمت الشرطة الإسرائيلية في بيان أن الغزالي لاحق إسرائيليين اثنين وعند اقترابه من عناصر الشرطة أخرج سكينا قبل إطلاق النار عليه.

وداهم عشرات من عناصر الاحتلال منزلين في حي وادي قدوم في القدس واستدعوا والدي الغزالي للتحقيق.

وباستشهاد الغزالي يرتفع عدد الشهداء الفلسطينيين منذ بداية أكتوبر الماضي إلى 138 شهيدا.

واحتجزت قوات الاحتلال الإسرائيلي جثمان الشهيد كما فعلت مع العشرات من الشهداء الفلسطينيين.

وفي هذا الصدد فقد قمعت قوات الاحتلال سلسلة بشرية نظمها فلسطينيون عند أسوار البلدة القديمة في القدس للمطالبة بالإفراج عن جثامين الشهداء.

واصطف الفلسطينيون بشكل سلمي عند سور المدينة وهم يحملون صورا للشهداء وأعلاما فلسطينية.

ولكن قوات الاحتلال هاجمتهم مستخدمة قنابل الصوت والقنابل المسيلة للدموع واعتدت على بعضهم بالضرب من أجل تفريقهم ومنعهم من مواصلة اعتصامهم السلمي.

ووعدت سلطات الاحتلال أخيرا بالإفراج عن جثامين الشهداء غير أنها تراجعت ولم تنفذ وعدها.

متعلقات