صحيفة سبق 62 مشاهدة
قريباً.. توجيه الاتهام إلى حارقي أسرة الطفل الفلسطيني

أ ف ب- القدس: أعلن وزير الدفاع بالكيان الصهيوني موشيه يعالون، السبت، أن القضاء الإسرائيلي سيوجّه -قريباً- الاتهام إلى "الإرهابيين اليهود" الذين أحرقوا -في نهاية يوليو- منزل أسرة "الدوابشة" الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة؛ مما أسفر عن مقتل رضيع وأبيه وأمه.

 

وقال "يعالون" في مقابلة مع القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي: "لن يمضي وقت طويل حتى يتم توجيه الاتهام إلى القتلة، وهم -بكل أسف- إرهابيون يهود".

 

من جهته، نقل موقع "واي نت" الإخباري الإسرائيلي عن مصادر قضائية، أن توجيه الاتهام قد يتم اعتباراً من منتصف الأسبوع المقبل.

 

وكان متشددون يهود، في 31 يوليو الماضي، قد أحرقوا منزل أسرة فلسطينية في قرية دوما في شمال الضفة الغربية المحتلة؛ مما أسفر عن مقتل الرضيع علي دوابشة (18 شهراً)، وإصابة والديْه سعد وريهام بحروق بالغة؛ سرعان ما فارقا الحياة بعدها متأثرين بها. ولم ينجُ من الأسرة سوى الطفل أحمد دوابشة ابن الأربع سنوات، الذي أصيب بحروق بالغة ولا يزال يتلقى العلاج في مستشفى إسرائيلي في تل أبيب.

 

وتم توقيف عدد من اليهود المتشددين في إطار التحقيق في الحريق المتعمد. وبحسب جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت)؛ فإن الموقوفين "شبان يُشتبه في انتمائهم إلى منظمة إرهابية يهودية وفي ارتكابهم هجمات".

متعلقات