جريدة مكة الإخبارية 8 مشاهدة

يرى البريطاني مارشال أن أحد أهم العناصر التي تقوم عليها المواطنة هو العنصر الاجتماعي الذي يعنى بتمتع الفرد بالرفاهية الاقتصادية والأمان الاجتماعي وبحياة جديدة كإنسان متحضر وفقا للمعايير التي يقوم عليها المجتمع

يرى البريطاني مارشال أن أحد أهم العناصر التي تقوم عليها المواطنة هو العنصر الاجتماعي الذي يعنى بتمتع الفرد بالرفاهية الاقتصادية والأمان الاجتماعي وبحياة جديدة كإنسان متحضر وفقا للمعايير التي يقوم عليها المجتمع.

وفي الحديث عن ذلك المفهوم السامي، ألا وهو المواطنة، فإنه دائما ما يترتب على فهم الأفراد بذلك المفهوم ووعيهم به واستشعارهم للمواطنة حقوق وواجبات والتزامات، حق الفرد التمتع بحياة اجتماعية كريمة وأنه علاوة على الشعور بحب الوطن والمواطنة وتفهم العلاقة بين المواطن والدولة، تأتي الرغبة في الشعور بالأمان الاجتماعي والاقتصادي والثقافي في داخل الدائرة أو المحيط المنتمي إليه.

إذاً، فالمواطنة ليست تعبيرا عن مشاعر فقط، وإنما يترتب عليها عطاء يتمتع به المواطن ويستحقه، وتحديدا المواطنة الاقتصادية التي تؤمن مستقبل الغد وتعطي اليوم ثمارها وتيسر للجميع سبل العيش توفيرا للمتطلبات اللازمة، ومبدؤها الجميع سواء.

إن التحول الاقتصادي الذي تشهده المملكة العربية السعودية مؤشر على أن عجلة التنمية تسير بحكمة، تماشيا مع التطور الحديث لهذا العصر.

فالمواطن السعودي الحديث يشهد نقلة غير مسبوقة، فهو نتاج عملية بناء الإنسان، وثمرة الآباء والأجداد، إنه ذلك البناء الذي بدأه الملك المؤسس - طيب الله ثراه - واستمر على ذلك النهج الحكيم أبناؤه من بعده - رحمهم الله - والذي يأتي في مقدمة اهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان - حفظه الله - والذي دائما ما يؤكد حرصه على بناء الإنسان السعودي، وكما جاء في كلمته أمام مجلس الشورى، حيث أكد على تعزيز المكتسبات ومعالجة المعوقات بما يسهم في ارتقاء الخدمة المقدمة للوطن والمواطن، وعلى أهمية الوحدة الوطنية وأن المواطنين كافة سواء أمام الحقوق والالتزامات والواجبات، ودلالة على حرصه - حفظه الله - على الحفاظ على الوحدة الوطنية وترسيخ وتعزيز المواطنة بكل جوانبها.

إن الإنسان السعودي أصبح أنموذجا في الوحدة والتقدم العلمي والمعرفي والاقتصادي، وهو اليوم يشهد تنمية في كل النواحي تستحق الفخر، ونهضة مجتمعية واقتصادية وفق رؤية حكيمة تهدف إلى تأسيس وتوفير سبل الحياة الكريمة للمواطن.

إن الإنسان السعودي هو هدف التنمية التي تسعى إليها القيادة، والقيادة هي مصدر فخر واعتزاز الإنسان السعودي.

متعلقات