جريدة مكة الإخبارية 8 مشاهدة

فيما أعلنت شركة كيمائيات الميثانول «كيمانول» أمس أن الأثر المتوقع لرفع سعر الغاز وتعرفة الكهرباء على الشركات الصناعية سيبلغ 30 مليون ريال سنويا أشارت شركة الصحراء للبتروكيماويات إلى أنه يجري احتساب الأثر المالي لزيادة أسعار الطاقة

فيما أعلنت شركة كيمائيات الميثانول «كيمانول» أمس أن الأثر المتوقع لرفع سعر الغاز وتعرفة الكهرباء على الشركات الصناعية سيبلغ 30 مليون ريال سنويا أشارت شركة الصحراء للبتروكيماويات إلى أنه يجري احتساب الأثر المالي لزيادة أسعار الطاقة.

وأوضحت شركة كيمائيات الميثانول أن التأثير المتوقع لرفع سعر الغاز من سعر 0.75 دولار لكل وحدة حرارية بريطانية إلى 1.25 دولار لكل وحدة حرارية بريطانية، بالإضافة إلى زيادة تعرفة الكهرباء يبلغ 30 مليون ريال سنويا.

وقالت الشركة في بيان لها على «تداول» إن التأثير سيظهر خلال النتائج المالية لعام 2016، وهو يمثل زيادة التكاليف بنسبة 5% مقارنة بالعام المالي 2015.

وبينت أنها ستقوم وفقا لتوجيهات مجلس الإدارة ببذل المزيد من الجهود للتعامل مع هذه المتغيرات، خصوصا في ظل هبوط أسعار المنتجات النهائية، والتي كانت قد تأثرت سلفا بانخفاض أسعار البترول وتذبذب الأوضاع الاقتصادية العالمية والعمل على تحسين الكفاءة الإنتاجية وترشيد الإنفاق وتعزيز روح المبادرات الخلاقة والإبداع من أجل تحسين الأداء.

من جهتها قالت شركة «الصحراء للبتروكيماويات» إنه يجري العمل على احتساب الأثر المالي المتوقع لزيادة أسعار الطاقة.

وأوضحت الشركة في بيان مماثل على «تداول» أنه سيتم الإعلان فور الانتهاء من حسابه، مشيرة إلى أن هذا الأثر سيظهر على النتائج المالية للعام 2016.

وكان مجلس الوزراء السعودي قرر أمس تعديل أسعار منتجات الطاقة وتعرفة استهلاك الكهرباء وتسعيرة بيع المياه.

متعلقات