جريدة مكة الإخبارية 6 مشاهدة
خبراء مصريون يطالبون بتطبيق التجربة السعودية لمواجهة الإرهاب الالكتروني

طالب عدد من خبراء الأمن المصري بإصدار تشريعات صارمة لمنع محاولات التنظيمات الإرهابية اختراق صفوف الشباب وتجنيدهم لتنفيذ عمليات إرهابية، وأشادوا بتجربة السعودية في التصدي للمواقع الالكترونية التي تمثل تهديدا لأمنها القومي

طالب عدد من خبراء الأمن المصري بإصدار تشريعات صارمة لمنع محاولات التنظيمات الإرهابية اختراق صفوف الشباب وتجنيدهم لتنفيذ عمليات إرهابية، وأشادوا بتجربة السعودية في التصدي للمواقع الالكترونية التي تمثل تهديدا لأمنها القومي.

وفي إطار مساعيها لمواجهة خطر استغلال الجماعات المتطرفة التكنولوجيا لتجنيد الشباب وتنفيذ مخططات إرهابية، نظمت وزارة الداخلية ندوة شارك فيها خبراء أمن المعلومات لوضع ما أطلقت عليه «أسس المواجهة الأمنية للإرهاب».

يأتي هذا بعد اكتشاف تجنيد تنظيم داعش شابين عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وتدريبهما لمدة 6 أشهر لتنفيذ عملية إرهابية باسم «المهاجر»، والتي قتل فيها قضاة بالعريش إبان المرحلة الأخيرة لانتخابات مجلس النواب.

ورصد الدكتور محمد الجندي خبير أمن المعلومات أستاذ تكنولوجيا المعلومات بجامعة 6 أكتوبر، معوقات المواجهة الالكترونية للإرهاب، منها: عدم وجود قانون يصف الجريمة والأدلة التي يمكن بها مواجهة الإرهابي، وعدم وجود إدارات بالمواقع المهمة مثل قوقل وفيس بوك داخل مصر، إذ يوجد مندوبون فقط ما يحد من القدرة على مواجهة المخاطر التكنولوجية.

ولفت إلى نجاح السعودية والإمارات في التصدي لأنشطة هذه التنظيمات عبر مواقع التواصل الاجتماعي بقوانين صارمة.

واتفق المستشار حاتم جعفر رئيس المكتب الفني لمركز المعلومات القضائي مع الجندي، بضرورة إعداد تشريع لوصف الجريمة الالكترونية، ويضع سياسات واضحة لمواجهة الجريمة، مبينا أن هناك 8 مشروعات قوانين الخاصة بالأمن الالكتروني حبيسة الأدراج رغم موافقة مجلس الوزراء ووزارة الداخلية.

من جهته، يطالب المستشار محمد الألفي رئيس الجمعية المصرية لمكافحة جرائم المعلوماتية والانترنت بأن يعكف عدد من خبراء وزارتي الاتصالات والعدل على تنقيح مشروع قانون «الأمن الالكتروني» حتى يظهر بالشكل الملائم لطبيعة المجتمع، لافتا إلى أن السعودية والإمارات أصدرتا قوانين خاصة تصف الأفعال التي ترتكب على الشبكات وتجرمها وتضع الشكل العقابي لها.

فيما قال اللواء عمرو الأعصر مساعد وزير الداخلية، رئيس أكاديمية الشرطة، إن الإرهاب الالكتروني يختص دون غيره من أنواع الإرهاب بالطريقة العصرية وهو ما دفع الأكاديمية لتدريس الطلبة محتوى علميا ونظريا عن الأمن الالكتروني، وكذلك تدريس دبلوم مكافحة الجرائم الالكترونية بكلية الدراسات العليا بأكاديمية الشرطة.

وأشار إلى أنه تم خلال العامين الماضيين إغلاق 3343 صفحة إخوانية وإرهابية على موقع «فيس بوك»، تحرض على العنف.

المعوقات

عدم وجود قانون يصف الجريمة.

غياب الإدارات الإقليمية لمواقع التواصل.

مشروعات قرارات حبيسة بالأدراج.

المواجهة

سياسات واضحة لوأد الجريمة

تنقيح القوانين الحالية

سرعة إصدار قوانين جديدة.

رفع قدرات أجهزة الأمن.

تعزيز التعاون العربي.

إغلاق 3343 موقعا إرهابيا.

 

«تم خلال العامين الماضيين إغلاق 3343 صفحة إخوانية وإرهابية على موقع فيس بوك تحرض على العنف».

اللواء عمرو الأعصر - رئيس أكاديمية الشرطة

 

«يعكف عدد من خبراء وزارتي الاتصالات والعدل على تنقيح مشروع قانون الأمن الالكتروني ليظهر بالشكل الملائم لطبيعة المجتمع المصري».

المستشار محمد الألفي - رئيس الجمعية المصرية لمكافحة جرائم المعلوماتية

 

«ما زالت مشروعات القوانين الخاصة بالأمن الالكتروني وعددها 8 حبيسة الأدراج رغم موافقة مجلس الوزراء ووزارة الداخلية».

المستشار حاتم جعفر - رئيس المكتب الفني لمركز المعلومات القضائي

 

«الجماعة الإسلامية بمصر كانت أول من استخدم الانترنت في الإرهاب عام 1990، وبعدها تنظيم القاعدة ثم طالبان، وأخيرا داعش».

الدكتور محمد الجندي - أستاذ تكنولوجيا المعلومات بجامعة 6 أكتوبر

متعلقات