جريدة مكة الإخبارية 4 مشاهدة
تراجع الطلب على السلع الأولية ينذر شركات الشحن بعام عصيب

ينذر تراجع الطلب على السلع الأولية مثل الفحم وخام الحديد والحبوب شركات الشحن الناقلة لها بعام عصيب في 2016 ، حيث سيتجاوز أفضلها بالكاد الأزمة المتفاقمة الناتجة عن ضعف الطلب والفائض في عدد السفن التي يمكن الاستعانة بها

ينذر تراجع الطلب على السلع الأولية مثل الفحم وخام الحديد والحبوب شركات الشحن الناقلة لها بعام عصيب في 2016 ، حيث سيتجاوز أفضلها بالكاد الأزمة المتفاقمة الناتجة عن ضعف الطلب والفائض في عدد السفن التي يمكن الاستعانة بها.

وتعود المعضلة التي تواجهها الشركات التي تعمل في مجال شحن الكميات الكبيرة السائبة من السلع الأولية - أو ما يعرف بالصب الجاف - لأسباب، منها تراجع الطلب على الفحم وخام الحديد من الصين أكبر مستورد في العالم في النصف الثاني من 2015.

وهبط مؤشر بالتيك إكستشينج الرئيسي للشحن البحري، والذي يرصد أجور السفن التي تحمل بضائع الصب الجاف إلى أدنى مستوى له على الإطلاق هذا الشهر.

ضعف أساسيات الطلب

وقال المسؤول الإداري بشركة يوروسيز للشحن المدرجة في نيويورك، والتي تديرها أثينا سيميون بارياروس: أساسيات الطلب ضعيفة للغاية.

أداء الاقتصاد الصيني المحرك الأساسي للصب الجاف دون التوقعات..لن يتجاوز هذه العاصفة سوى الشركات الكبيرة صاحبة الميزانيات القوية جدا.

وبدأ الاتجاه النزولي لشحن الصب الجاف في 2008 بعد بداية الأزمة المالية العالمية، وازداد سوءا بشكل كبير هذا العام مع تباطؤ الاقتصاد الصيني.

وهبط مؤشر بي.دي.آي التابع لشركة بالتيك إكستشينج - والذي يقيس تكلفة شحن مثل تلك السلع الأولية، ويشمل أيضا الاسمنت والسماد - أكثر من 95 % عن أعلى مستوى سجله في 2008.

وأدى تباطؤ الطلب، بالإضافة إلى المخاوف بشأن متانة اقتصاد الصين والاقتصادات العالمية إلى هبوط مؤشر تومسون رويترز سي.آر.بي للسلع الأساسية - الذي يضم 19 سلعة أساسية من بينها النفط والحبوب - إلى أدنى مستوياته منذ 2002.

انعدام الثقة

وأوضح المدير العام لشركة بريشس شيبينج، إحدى كبريات الشركات المالكة لسفن شحن البضائع الجافة في تايلاند، خالد هاشم، أن الوضع الكلي بشكل عام لا يمنح الكثير من الثقة بزيادة التدفقات التجارية في 2016 وما بعد ذلك.

وأضاف المدير التنفيذي لشركة مارين كابيتال البريطانية المتخصصة في إدارة أصول الشحن توني فوستر: من الواضح أن هناك مشكلات كبيرة يواجهها جميع ملاك سفن الصب الجاف تقريبا، خصوصا أولئك الذين لا يستطيعون دعم الصب الجاف من خلال ملكية الناقلات (ناقلات النفط).

لا يمكن خدمة الدين إلا من خلال احتياطيات رأس المال، وليس من تدفقات السيولة.

كما يتنافس ملاك السفن بالمزيد من طلبيات السفن، وهو ما يتوقع أن يزيد تخمة المعروض.

وأظهر تحليل من أكسيا كابيتال ماركتس أن إجمالي الخسائر في إيرادات 13 شركة شحن مدرجة في نيويورك تجاوز 3.36 مليارات دولار في الأشهر التسعة الأولى من 2015.

وقال الخبير في أكسيا كابيتال ماركتس، روبرت بيري: في ظل التخمة الحالية في معروض السفن بالسوق، والتي تكونت خلال السنوات الخمس الأخيرة نتوقع أن تظل المعدلات عند مستويات منخفضة لعامين آخرين على الأقل، حيث تكافح السوق من أجل إيجاد توازن جديد.

وتضررت أسواق شحن الصب الجاف بشدة جراء تراجع الطلب على الفحم من الصين التي تحاول أيضا تخفيف اعتمادها على الوقود الملوث والوفاء بالتعهدات البيئية، لكن البلاد تتطلع لزيادة الاحتياطيات الاستراتيجية من الخام، مستفيدة من ميزة هبوط الأسعار إلى أدنى مستوى في سنوات عدة، وهو ما ساعد سوق ناقلات النفط على الازدهار.

وقالت الصين في وقت سابق هذا الشهر إنها زادت حجم احتياطياتها الاستراتيجية من النفط الخام إلى أكثر من المثلين خلال الفترة من نوفمبر 2014 ومنتصف هذا العام، وهو معدل يفوق توقعات المحللين.

ناقلات النفط أفضل حظا

وفي تناقض واضح حققت ناقلات النفط أفضل مكاسبها في سنوات خلال الأشهر الأخيرة.

ومع هبوط أسعار النفط قادت صفقات الشراء بأسعار رخيصة الطلب إلى الارتفاع، في حين اتجه الملاك بقوة إلى تخريد السفن للتخلص من الفائض في سوق الصب الجاف.

في المقابل ارتفع حجم الطلب على ناقلات النفط وأسعارها إلى أعلى مستويات منذ 2008 في الأشهر الثلاثة الماضية.

وارتفع متوسط إيراد ناقلة النفط العملاقة في المسار القياسي للسوق من الشرق الأوسط إلى اليابان إلى أكثر من 110 آلاف دولار يوميا.

في المقابل هبط متوسط إيراد سفينة الصب العملاقة المخصصة لنقل الفحم وخام الحديد إلى أقل من خمسة آلاف دولار في اليوم في الأسابيع الأخيرة، وهو ما يقل عن تكلفة التشغيل الأساسية التي تحتاج إليها السفينة للوصول إلى حد التعادل البالغ ثمانية آلاف دولار.

متعلقات