جريدة مكة الإخبارية 6 مشاهدة
قطاع السيارات لا يتأثر بارتفاع البنزين

أرجع مسؤولو تسويق في قطاع السيارات عدم تأثر القطاع بارتفاع سعر البنزين إلى 3 أسباب أسهمت في ثبات أسعار السيارات في السعودية وعدم انخفاضها، هي:

سعر البنزين في السعودية ما زال الأرخص على مستوى الخليج.

ارتفاع البنزين بمقدار 30 هللة لليتر لا يشكل فارقا كبيرا يستلزم انخفاض الأسعار.

محركات جديدة في فئة السيارات ذات محرك الـ 8 أسطوانات اقتصادية للوقود.

وأكد مدير التسويق التنفيذي لشركة الجميح بالمنطقة الشرقية أنور النجار أن تغير السياسة السعرية لدى وكالات السيارات لا يتم بالتخاطب مع الشركات المصنعة بالعادة، مشيرا إلى أن الشركات تصنع جميع الفئات ويطلب الوكيل الرسمي بالدولة الفئات التي تتماشى مع متطلبات البلد المستورد، وهي:

حجم المحرك.

حجم السيارة.

المواصفات.

الإضافات.

ونفى أن يكون هناك انخفاض بالأسعار تبعا لارتفاع سعر البنزين كون أسعار الوقود في السعودية تعد الأرخص في الخليج العربي.

وقال لو نظرنا إلى دول الخليج الأخرى سنجد أن جميع الفئات متوفرة لديهم وبالأسعار نفسها في السعودية، مشيرا إلى أن الأسعار لا تنخفض بسبب أسعار الوقود بالرغم من ارتفاعها لديهم وبمقدار يصل إلى ضعفي أسعار السعودية.

وتوقع النجار عدم تأثير هذه الارتفاعات على الأسعار التي ستبقى ثابتة على أقل تقدير.

70 % حصة السيارات الكبيرة

من جهته أكد مدير مبيعات فرع الجبيل بشركة توكيلات الجزيرة «فورد» مروان الحلكي أن الحصة السوقية للسيارات ذات المحركات الصغيرة تشكل 30%، فيما تبلغ الحصة السوقية للسيارات ذات المحركات الكبيرة 70%.

وأشار إلى أن الشركة توازن غالبا بين فئات السيارات ذات المحركات الكبيرة والصغيرة فلا نعتمد فقط على بيع فئة معينة فلدينا محركات ذات 4 و5 و6 و8 أسطوانات.

وذكر أن محركات منتجات شركة فورد تعتمد على تقنية حقن الوقود المباشر ونظام الشحن التوربيني في سياراتها مما يجعلها اقتصادية في صرف الوقود لذلك فالطلب على السيارات ذات المحركات الكبيرة مرتفع لقلة استهلاكها للوقود.

وأكد عدم انخفاض الأسعار باستثناء العروض التي تقدمها الشركة للعملاء من فترة لأخرى، مبينا أن ارتفاع سعر البنزين بمقدار 30 هللة لليتر لا يشكل فارقا كبيرا يستلزم خفض الأسعار.

متعلقات