جريدة مكة الإخبارية 3 مشاهدة
غلق أبواب محطة توتر عال في الستين

طالب سكان حي الستين بالعاصمة المقدسة الجهات المعنية الوقوف على محطة كهربائية للضغط العالي وإغلاق أبوابها، نتيجة تشكيلها خطورة بالغة على أبناء الحي والأهالي، كونها تقع في منتصف الحي وتحديدا إلى جوار الحديقة الرئيسة

طالب سكان حي الستين بالعاصمة المقدسة الجهات المعنية الوقوف على محطة كهربائية للضغط العالي وإغلاق أبوابها، نتيجة تشكيلها خطورة بالغة على أبناء الحي والأهالي، كونها تقع في منتصف الحي وتحديدا إلى جوار الحديقة الرئيسة.

يقول أحد السكان ويدعى سالم بنجر »المحطة تقع بجوار مسجد الرحمة قرب الحديقة الرئيسة للحي، وأبوابها مفتوحة من الجانبين الأمامي والخلفي، وأصبحت المعدات الكهربائية الخطيرة ذات التوتر العالي ظاهرة وقريبة جدا من ملامسة مرتادي الجامع من المصلين والعوائل والأطفال«.

وأضاف »بعض المصلين يتناوبون على إغلاقها يدويا بشكل شبه يومي من خلال تركيبهم للأبواب بعد وقوعها، خاصة أن هناك تجمعات للسكان تُنظم أسبوعيا، عطفا على بعض ممارسة بعض المراهقين للرياضة ولعب كرة القدم وغيرها من وسائل الترفيه الواقعة إلى جوار المحطة«.

تركي السبحي مالك عمارة سكنية أمام الحديقة زاد »يفترض على شركة الكهرباء تسخير فرق صيانة تعمل على مدار الساعة لمتابعة المحطات والكيابل وكل ما يتعلق بإمدادات الشركة، لرصد الملاحظات والعمل على تلافيها قبل وقوع الكوارث، خاصة أن الحي يكتظ بالسكان ويجاور أحد المستشفيات الخاصة، ولا تنتظر بلاغات السكان«.

وحول ذلك، أوضح مدير الشركة السعودية للكهرباء بمكة المكرمة المهندس وليد الغامدي لـ»مكة» أنه تم إرسال فرق الصيانة إلى الموقع للعمل على تلافي ملاحظات السكان، وقال «تم إغلاق المحطة مباشرة».

وأضاف »فرق الصيانة تعمل على مدار الساعة وهناك قسم خاص لتلقي البلاغات، وفي حال ورود أي بلاغ من المواطنين أو المقيمين يتم توجيه الفرق لحل المشكلة، لذا نطالب السكان بالمبادرة في حال وجود ملاحظات تقديم بلاغهم للشركة«.

متعلقات