صحيفة المرصد 13 مشاهدة
الحسيني: «ولاية الفقيه» أسوأ من «الشاه»

صحيفة المرصد:قال الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي محمد الحسيني: «إن الأمة العربية تنفست الصعداء بسقوط نظام الشاه في 1979، واستبشرت خيراً بالتغيير الذي حصل في إيران، ظناً منها أن النظام الجديد سيكون مؤيداً للمواقف العربية عموماً، ولقضية فلسطين خصوصاً، لكن بعد مرور أعوام قليلة اتضحت الصورة وجاء التغيير عكس ما كان ينتظره الجميع». ووفق ما نقلته صحيفة الحياة وأكد أن «إعلان المملكة قطع علاقاتها الدبلوماسية مع نظام ولاية الفقيه، وتأسي كل من البحرين والسودان بها، ومن قبلهم اليمن والمغرب، يعكس موقفاً صحيحاً مع نظام ليس باستطاعته الالتزام بتعهداته الدولية وحماية أمن السفارات»، مشيراً إلى أن «هذا النظام مصدر اختلاق المشكلات والأزمات لبلدان المنطقة، وعلى رأسها السعودية، منذ مجيئه حتى يومنا هذا، وأن هذا الموقف كفيل بأن يوقظ العالم كله من سباته وينبهه إلى حقيقة واقع هذا النظام». وقال الحسيني: «إننا - وبما نمثل من موقعنا الإسلامي العربي - نعلن تضامننا، بل تأييدنا لموقف المملكة، ونعتبر أنفسنا في خندق واحد معها»، كما استنكر بشدة ودان الموقف الإيراني من السعودية، الذي يمثل حصراً نظام ولاية الفقيه وليس الشعب الإيراني ولا الشيعة». ولفت الحسيني إلى أن «تصدير الثورة، ذلك المبدأ المريب والمثير للشكوك الذي اعتمد عليه نظام ولاية الفقيه في إيران بوصفه إحدى الدعامات الأساس له، نجم عنه احتلاله أربعة عواصم عربية، في الوقت الذي كان العرب ينتظرون من هذا النظام نصرته لتحرير القدس السليبة».

وتابع الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي: «لم يكتف النظام الإيراني بشحن الفكر التحريضي المشحون بالحقد والكراهية لبلدان المنطقة، بل عزز ذلك بإرسال الأسلحة والعتاد والمتفجرات، كما حدث ويحدث في الكويت، والبحرين، واليمن، والعراق، وسورية». معتبراً أن «ما أقدم عليه البحرين والسودان، جراء سياسات التحريض وبث الفرقة والانقسام، ضد هذا النظام يمكن اعتباره واحداً من الأدلة القاطعة على السياسات المشبوهة وغير السليمة له تجاه العرب».

ورأى الحسيني أن «نظام ولاية الفقيه عمل على استهداف قلعة الإسلام والعروبة - أي المملكة - من خلال إثارة القلاقل والفتنة والمشكلات، عبر استغلال شعيرة الحج لأغراض وأهداف ونيات شريرة، كي يعبث بأمن واستقرار البلاد، ويجعلها ضمن دائرة نفوذه»، مضيفاً «لكن، وكما عودتنا السعودية، فإن العيون الساهرة والأمينة والمخلصة فيها تصدت لهذا المخطط الخبيث وأجهضته».

متعلقات