جريدة مكة الإخبارية 3 مشاهدة

بعد دخولها في عزلة إقليمية على خلفية الاعتداء على السفارة السعودية في طهران وقنصليتها في مشهد، اتخذت إيران أمس موقفا عمليا إزاء الاعتداء وأعلنت إقالتها لنائب محافظ طهران للشؤون الأمنية، بسبب إخفاقه في منع الهجوم على السفارة، مما أدى إلى قطع العلاقات بين البلدين، وتضامن عربي وإسلامي واسع مع الرياض أدى إلى طرد عدد من سفراء طهران ودخولها في عزلة.

بعد دخولها في عزلة إقليمية على خلفية الاعتداء على السفارة السعودية في طهران وقنصليتها في مشهد، اتخذت إيران أمس موقفا عمليا إزاء الاعتداء وأعلنت إقالتها لنائب محافظ طهران للشؤون الأمنية، بسبب إخفاقه في منع الهجوم على السفارة، مما أدى إلى قطع العلاقات بين البلدين، وتضامن عربي وإسلامي واسع مع الرياض أدى إلى طرد عدد من سفراء طهران ودخولها في عزلة.

ونقلت وكالة إيرنا الرسمية عن وزارة الداخلية الإيرانية قولها تم التأكد من حدوث إخفاقات تتعلق بـ»الهجوم على السفارة السعودية«.

وقالت الوزارة إنها تجري اتصالات لتعيين شخص يخلف نائب المحافظ، إلا أنها أكدت أنه »لا يمكن التغاضي« عما حدث في السفارة.

متعلقات