جريدة مكة الإخبارية 5 مشاهدة

أهم ما في قضية رجل الأعمال «الشهير» بالنسبة لي، هو أنه فتح العيون على قضية كانت مهملة ومسكوتا عنها، وهي تعدي التجار على الشوارع وتحويلها إلى ممتلكاتهم وفللهم الخاصة في ظل غياب رقابة الجهات المختصة، لا أن تتحول القضية إلى اختراع النكت والشماتة والتعدي على العرض التي تخالف نهج ديننا، وشيم قيمنا. فما صرح به «المذكور» لا يعبر إلا عن نفسه فقط، فعائلته وإخوته من سلالة طيبة كانت لها إسهامات رائدة في مجال الطب والأدوية.

أهم ما في قضية رجل الأعمال «الشهير» بالنسبة لي، هو أنه فتح العيون على قضية كانت مهملة ومسكوتا عنها، وهي تعدي التجار على الشوارع وتحويلها إلى ممتلكاتهم وفللهم الخاصة في ظل غياب رقابة الجهات المختصة، لا أن تتحول القضية إلى اختراع النكت والشماتة والتعدي على العرض التي تخالف نهج ديننا، وشيم قيمنا. فما صرح به «المذكور» لا يعبر إلا عن نفسه فقط، فعائلته وإخوته من سلالة طيبة كانت لها إسهامات رائدة في مجال الطب والأدوية.

القضية ليست قضية أشخاص وإنما مقدرات وطن وحقوق مواطنين تسلب وتنهب، في ظل غياب مؤسسات المجتمع المدني التي من أهم مهامها كشف المفسدين في الأرض، لكن ومع وجود صوت السعوديين الحقيقي «تويتر» وتفاعل صاحب القرار مع ما يدار فيه، أصبحت المهمة أقرب إلى تحقيق ذلك. لقد فتح الله لنا بوابة مكافحة الفساد، فحري بنا أن لا تستوقفنا لذة الشماتة والتشفي عند شخص أكثر مما ينبغي، فالواقع الذي نعيشه يحتاج منا إلى سرعة في التعامل لمعالجة تراكمات الفساد.

خلال الأسبوع المنصرم رصد مواطنون وصحفيون بعض التعديات لرجال أعمال، ففي الطائف تم رصد استيلاء عدد من أصحاب الفلل على شوارع بجوار منازلهم وإغلاقها، وقد تفاعلت الأمانة مع إحدى المخالفات التي بلغ عنها، وبدأت تأخذ إجراءات لازمة حيال المالك، كما تم أيضا رصد تعد آخر في محافظة البديع، عندما أغلق أحد رجال الأعمال شارعا أمام بيته منذ أربع سنوات. ولو تتابع الأمانات «تويتر» لرأت الكثير من الفيديوهات الموثقة التي غرد بها مواطنون.

التساؤل الآن، لماذا صمتت الأمانات تجاه هذه التجاوزات التي قام بها عدد من الأشخاص ومعظمهم من التجار؟

الشوارع ملك للجميع ويجب أن تطبق الأمانة المخطط التنظيمي لكل قطعة أرض، في ظل أن جميع مشاريع الخدمات التي تصل إلى المباني يتم تمديدها عن طريق الشوارع، كما أن تلك الشوارع تسهم في تحسين صورة المخططات وتقلل من العشوائيات. والسؤال الآخر هنا، ما ذنب من يشتري أرضا على ثلاثة شوارع أو شارعين ثم يفاجأ بأنها على شارع واحد بسبب طمع تجار العقار والمتنفذين؟!. للأسف كثير من التجار وأصحاب العقار يتجاهلون مصالح الناس في الحصول على أدنى الحقوق ويقومون بأعمال تخل بالنظام ولا يجدون رادعا مباشرا، وهذا بالتأكيد بسبب كثرة اللجان والبيروقراطية التي يعمل بها في مثل هذه المعاملات التي تأخذ وقتا طويلا. ولنكن أكثر صراحة، لولا وجود أمير منطقة قوي وحازم مثل الأمير خالد الفيصل لما تمت إزالة التعدي الذي استحوذ عليه «رجل الأعمال» على طريق الخدمة بشارع صاري في جدة. بمعنى لو أن القضية تركت لأمانة جدة لأمرت بتكوين لجنة تحقق في الأمر و»ياليل مطولك..».

والغريب أن أمانة جدة أطلت «سعادتها» علينا بقولها: تمت الإزالة «تحقيقا للمصلحة العامة»! ولا نعلم أين كانت «المصلحة العامة» في السنوات الماضية؟. لا.. ثم لا يا «أمانة جدة» الإزالة تمت بعد أن كشفها المواطنون وتم تداولها في مواقع التواصل الاجتماعي وتفاعل معها أمير منطقة مكة بعد أن تثبت من صحة المخالفة، وبعدها أمركم بتنفيذ الإزالة فورا.. والسلام عليكم!

متعلقات