جريدة مكة الإخبارية 138 مشاهدة
كسر حصار تعز بإسقاط أدوية ومواد غذائية

علمت «مكة» من مصدر بالحكومة اليمنية أن جميع وزراء الحكومة سيعودون لممارسة مهامهم من العاصمة الموقتة عدن خلال الأيام المقبلة

علمت «مكة» من مصدر بالحكومة اليمنية أن جميع وزراء الحكومة سيعودون لممارسة مهامهم من العاصمة الموقتة عدن خلال الأيام المقبلة.

وأشار إلى أن إجراءات أمنية مشددة وترتيبات إدارية ستسبق عودة الحكومة، على أن يتصدر أجندة عملها ملفات الأمن بالمحافظات المحررة، والاستعداد لفك الحصار عن تعز وتحريرها من ميليشيات الحوثي وصالح، وتوفير الخدمات والمواد الإغاثية للمواطنين.

وفي إطار هذه الاستعدادات أصدر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قرارا بتعيين اللواء الركن أحمد سعيد بن بريك محافظا لحضرموت، بعد ساعات من نشر المحافظ السابق استقالته، وبريك هو الملحق العسكري السابق بسفارة اليمن في مصر.

كما أصدر قرارا بتعيين العميد ركن يوسف علي الشراجي قائدا لمحور تعز، وسط اليمن.

من جانب آخر أكد مصدر بالمجلس العسكري في تعز أن ميليشيات الحوثي وصالح تنهار في وجه التقدم الذي تحرزه قوات المقاومة الشعبية مدعومة بالجيش اليمني وقوات التحالف العربي، وأن التحركات العسكرية في معظم الجبهات تمر وفق خطط عسكرية مدروسة، لإرباك العدو وتفتيت قدرته.

وأشار المصدر إلى أن مدينة تعز تعد أهم المحافظات التي يجب السيطرة عليها، وأن الجيش يسعى لفتح جبهات أخرى للتخفيف من العبء على سكان المدينة.

وأوضح أن توجيهات الرئيس هادي بإنشاء ثلاثة ألوية للمجلس العسكري بمحافظة إب تأتي ضمن الخطط العسكرية لقطع الإمدادات عن المتمردين التي تصل من محافظتي صنعاء وذمار.

وتابع المصدر بأن قوات التحالف أسقطت العديد من الأغذية والأدوية لسكان تعز، وأن إنهاء حصار تعز مسألة وقت.

في غضون ذلك قتل اثنان من قيادات الحوثي برصاص مسلحين مجهولين خلال الساعات الماضية في صنعاء وإب.

وأكدت مصادر محلية أن قياديا يدعى الشريف محمد الضمين قتل برصاص مجهولين كانوا على متن دراجة نارية بحي شملان بالعاصمة صنعاء.

كما قتل القيادي الحوثي عادل الشامي الملقب بـ «أبوعلي الشامي» في إب برصاص مجهولين، في مدينة إب مركز المحافظة.

ولم تصدر ميليشيات الحوثي أي بيان حول الحادثتين، لكن مصادر تحدثت عن تورط جماعة الحوثي على خلفية تصفيات داخل القيادات.

وسبق قبيل أيام أن قتل قيادي موال للحوثيين يدعى عبدالولي الحكيمي بعبوة ناسفة انفجرت في صنعاء.

وفي محافظة إب تجددت الاشتباكات بين المقاومة الشعبية وميليشيا الحوثي وصالح في جبهة الشعاور بحزم العدين غرب المحافظة، بعد أن كثفت الميليشيات قصفها على مناطق الشعاور والأهمول بمختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة.

وكانت مصادر ميدانية أكدت مقتل قائد ميداني في الميليشيا يدعى عبدالكريم السمعولي في منطقة قوز الرصاص.

وشنت المقاومة هجوما على دورية للحوثيين بمنطقة كتاب بمديرية ريم بمحافظة إب، أدى لسقوط ضحايا حوثيين.

وفي الضالع جنوب اليمن، صدت المقاومة تعزيزات عسكرية لميليشيا الحوثي وصالح، كانت متوجهة للمشاركة في المواجهات شمال المحافظة.

وأكد مصدر بالمقاومة أن مدفعية المقاومة استهدفت تعزيزات للميليشيا في جبل ناصة بمحيط مدينة دمت، وفي مناطق الحقب والعرفاف جنوب مدينة دمت.

وفي البيضاء وسط اليمن واصلت الميليشيا تعزيز قواتها في المديريات، وأبرزها جبهة ذي ناعم عقب خسائرها خلال معارك الأسبوع الماضي.

إلى ذلك شنت مقاتلات التحالف العربي أمس عددا من الغارات استهدفت مواقع الانقلابيين في مناطق متفرقة بمحافظة تعز.

وتركزت الضربات بمنطقة لبرح غرب تعز، والبريد والمواصلات جنوب شرق تعز.

متعلقات