جريدة مكة الإخبارية 100 مشاهدة

• يبدو أن المدة اللازمة لزوال آثار المنشطات عن جسد الذين يتعاطونها قد مرت وسيلعبون في نهائي الكأس، اللهم استر عبادك من سعوديين وغيرهم من النجوم الذين يلعبون بالمنشطات، اللهم عافهم واعف عن التائبين، آمين يا رب العالمين.

• يبدو أن المدة اللازمة لزوال آثار المنشطات عن جسد الذين يتعاطونها قد مرت وسيلعبون في نهائي الكأس، اللهم استر عبادك من سعوديين وغيرهم من النجوم الذين يلعبون بالمنشطات، اللهم عافهم واعف عن التائبين، آمين يا رب العالمين.

• ما نشر من غسيل عفن بين قياديين اثنين يسيء إلى البيت الأحمر، ولا يجني آثاره المدمرة إلا من يتربص بالفرسان.

• يا ولد حارة الباب، أرجوك بالمواجيب المكية المتوارثة عن الأجداد النبلاء أن تعيد المياه إلى مجاريها بين العضو الذي كان والده يرحمه الله أحد كبار مؤسسي النادي العريق، ومن أكبر الداعمين بالمال والجاه، والآخر ابن من أبناء أم القرى الطامحين لخدمة النادي العريق.

• لم تر المطبوعة الرياضية عن تاريخ الفرسان الأحمر الذي قضى سنوات على تجميع موادها أحد أبناء أم القرى من حملة الماجستير السيد غزالي يماني، لم تر النور، ويبدو أن الصديق الأديب المحب والمحبوب الأستاذ غزالي قد أصدرها سرا، ولم يشرفني بنسخة منها.

يا حبيب ويا كريم .. وابن الأكرمين، تاريخ الوحدة أمانة في رقبتك، وإن شاء الله يرى النور على يديك، قولوا آمين.

المدافع العربي أهم

• المدافع العربي الذي يشكل 75% من قوة الدفاع الأحمر أفضل من ذهب للاتحاد بعد أن كان جليس المدرجات الجماهيرية لفترة طويلة، قبل أن يفرج عنه المدرب الوحداوي الجديد ويدخل الملعب بدلا من المدرجات.

هذا اللاعب لا ألومه في ذهابه لرفيق الدرب، فهو من القوم البسطاء الذين يلعبون من أجل لقمة الحياة، المهم أنه يتمسك بخانته في الفريق الشقيق للوحدة ويظل متمسكا بالانضباط والتدريب الجاد والمحافظة على الخلق العظيم والأدب الرفيع.

مع تمنياتنا له بالنجاح، فهو ابن من أبناء البلد الحرام، وليس عيبا اتخاذه قرار الرحيل، فلقمة العيش أفضل مئة مرة.

متعلقات