جريدة مكة الإخبارية 163 مشاهدة

أكدت المديرية العامة للدفاع المدني بمنطقة القصيم أن إخفاء المباني القديمة الآيلة للسقوط بواجهات الكلادينج مسؤولية الأمانة كونها الجهة المخولة بإصدار تراخيص الترميم

أكدت المديرية العامة للدفاع المدني بمنطقة القصيم أن إخفاء المباني القديمة الآيلة للسقوط بواجهات الكلادينج مسؤولية الأمانة كونها الجهة المخولة بإصدار تراخيص الترميم.

وأوضح المتحدث الرسمي للدفاع المدني بالقصيم العقيد إبراهيم أباالخيل في تصريح لـ»مكة» أمس حول المباني القديمة التي تغطى واجهتها بالكلادينج لإخفاء قدمها وتحسينها، أن الأمانة لديها مهندسون يقيمون وضع المبنى من ناحية صلاحيته أو خطورته، لافتا إلى أن المباني الآيلة للسقوط تعرض على لجنة مختصة وهي التي تقرر إزالة المبنى من عدمها، وفقا لأعضاء مختصين يمثلون جهات حكومية بالمنطقة.

وأكد أبا الخيل أن دوريات السلامة التابعة للدفاع المدني عندما تلاحظ مبنى آيلا للسقوط أو يشكل خطرا، أو من خلال البلاغات التي ترد للدفاع المدني، فإنها تعرض ذلك على لجنة حكومية للتأكد من خطورته، مضيفا «المباني الآيلة للسقوط تعرض على لجنة مكونة من أعضاء من أمانة المنطقة والدفاع المدني وهي التي تقرر هدم المبنى أو إزالة خطورته».

متعلقات