صحيفة المرصد 138 مشاهدة
سوريا.. تنازلات بالجملة بموجب الاتفاق بين موسكو والأسد

صحيفة المرصد: رغم تمسك النظام السوري الدائم بما يصفه برفض التدخل الأجنبي في البلاد، كشفت الاتفاقية السرية الموقعة بينه وبين روسيا عن تنازلات بالجملة. فبموجب الاتفاقية بحسب موقع" العربية نت"  فإن أمد بقاء القوات الروسية مفتوح، كما أنها تتولى إدارة شؤونها دون تدخل من النظام، ولا يمكن اعتقال أفرادها أو استجوابهم.اتفاقية سرية موقعة بين موسكو والنظام السوري كشفت أن بإمكان روسيا البقاء في سوريا إلى أجل غير مسمى. وبحسب الاتفاقية تستطيع القوات الروسية إدارة شؤونها بدون تدخل النظام، كما أنها تتمتع بحقوق كبيرة، أبرزها عدم اعتقال القوات الروسية واستجوابهم.ورغم إعلان روسيا أن تدخلها في الأزمة السورية كان بطلب من نظام الأسد الذي شعر بعد أكثر من 4 أعوام بالإنهاك وباحتمال خسارته أمام فصائل المعارضة، فإن مفاجأة كبرى فجرتها موسكو بالإعلان عن اتفاق مع نظام الأسد يقضي بالتدخل الروسي العسكري لأجل غير مسمى.فوفقاً لمصادر روسية، فإن القوات الروسية ستتمتع بحرية الحركة وإدارة شؤونها بدون تدخل من مسؤولي نظام الأسد، فضلاً عن أن مقاتلي النظام لا يحق لهم دخول أماكن انتشار المجموعات الروسية بدون موافقة من الروس أنفسهم.وبالإضافة إلى بند بقاء القوات الروسية إلى أجل غير محدد، تتمتع القوات الروسية، بحسب الاتفاقية، بحصانات تمنع اعتقال أفرادها أو استجوابهم أو محاكمتهم، وأيضاً يتيح الاتفاق للقوات الروسية بعديدها وعتادها التحرك إلى داخل الأراضي السورية، ومنها بدون أي تدخل من أجهزة النظام."واشنطن بوست" علقت على الاتفاق السري بين دمشق وموسكو بقولها عندما تكون الدولة النووية ومن القوى الكبرى وتريد نشر قواتها في بلد بعيد جغرافياً، فإن أول ما ستفعله هذه الدولة هي فرض شروطها.ونشير إلى أن الاتفاق المكون من سبع صفحات تم التوقيع والاتفاق عليه في 26 أغسطس الماضي. ونذكر بأن زيارة رئيس النظام السوري بشار الأسد إلى موسكو في أكتوبر الماضي هي لتأكيد التزامه بالاتفاق الذي يرى المراقبون أنه أنقذه من الانهيار التام.

متعلقات