صحيفة المرصد 116 مشاهدة
النفط ينهار .. السعودية ترفع إنتاجها .. وعمان جاهزة للخفض

صحيفة المرصد - رويترز : أظهرت بيانات رسمية، أمس أن صادرات النفط الخام السعودي ارتفعت إلى 7.719 مليون برميل يوميا في نوفمبر الماضي من العام 2015، من 7.364 مليون برميل يوميا في أكتوبر من العام نفسه، حيث تقدم الرياض وأعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بيانات الصادرات الشهرية إلى مبادرة البيانات المشتركة (جودي) التي تنشر تلك البيانات على موقعها الإلكتروني.يأتي ذلك في حين هبطت أسعار النفط إلى أدنى مستوى لها منذ عام 2003، أمس، إذ بلغ سعر خام برنت 28.17 دولار بانخفاض 2.7 في المئة عن سعر التسوية يوم الجمعة الماضي، كما تراجع سعر الخام الأمريكي 64 سنتا إلى 28.78 دولار للبرميل، ولا يزال قريبا من أدنى مستوى له منذ 2003 عند 28.36 دولار الذي سجله في وقت سابق من الجلسة.في الوقت الذي تراجع سعر برميل الخام برنت لفترة وجيزة الى مستوى قياسي جديد الى ما دون 28 دولارا في آسيا على خلفية مخاوف من وفرة العرض، كما انخفض سعر برنت (المرجع الأوروبي للخام)، أمس إلى 27,67 دولار قبل أن يعاود الصعود إلى ما فوق 28 دولارا.وتعود آخر حصة أنهى فيها البرنت التعاملات دون 28 دولارا إلى نوفمبر 2003. من ناحيته أشار وزير النفط العماني محمد بن حمد الرمحي، أمس إلى أن بلاده مستعدة لخفض إنتاجها من الخام بما يتراوح بين خمسة وعشرة في المئة لدعم الأسعار، وإن على جميع المنتجين اتخاذ الخطوة ذاتها، مضيفا أن السلطنة مستعدة لفعل أي شيء لتحقيق الاستقرار في السوق.وردا على سؤال حول المباحثات بين المصدرين من داخل منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وخارجها بشأن سوق النفط بين الرمحي للصحفيين إن بلاده مستعدة لخفض الإنتاج بين خمسة إلى عشرة في المئة، مبديا اعتقاده أن هناك حاجة لهذا الخفض وأن على الجميع فعل الشيء ذاته. وقال: «إنتاج بلاده يقترب من المليون برميل يوميا وإنه لا يتوقع زيادته عن ذلك هذا العام».، مشيرا إلى أن بلاده غير قلقة من الصادرات البترولية المتوقع أن تضخها إيران بعد رفع العقوبات عنها لأن السوق تشهد تخمة كبيرة في المعروض بالفعل.وعلى صعيد منظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك» توقعت المنظمة، أمس أن تسجل إمدادات المعروض من الدول غير الأعضاء بها هبوطا أكبر من المتوقع هذا العام جراء انهيار أسعار الخام بما سيعزز الطلب على نفط المنظمة.فيما قالت أوبك في تقرير لها: «إمدادات المعروض من خارجها ستنخفض بواقع 660 ألف برميل يوميا في 2016 بقيادة الولايات المتحدة»، متوقعة الشهر الماضي انخفاض المعروض من خارجها بواقع 380 ألف برميل يوميا. في حين ذكر تقرير «أوبك» أيضا أن الدول الأعضاء ضخت كميات أقل في ديسمبر من العام 2015، بما يقلص فائض المعروض في السوق.وقال التقرير نقلا عن مصادر ثانوية: «إنتاج المنظمة شاملا إندونيسيا بعد انضمامها لها من جديد انخفض بواقع 210 آلاف برميل يوميا إلى 32.18 مليون برميل يوميا في ديسمبر 2015م».

متعلقات