صحيفة حاصل 249 مشاهدة

يبدو ان حماقة الاتراك تجاوزت المعقول بعد ضرب عائلة المنيصير في مطار اسطنبول والاهانة التي تعرضوا لها وانتهت دون ان ياخذوا حقهم المشروع ولا نكاد ان ننسى تلك الحادثة حتى تكررت في عقر دارنا وفي مطار الرياض صباح يوم الجمعة وعلى رحلة الخطوط التركية حيث تقدم احد الاتراك وتجاوز طابور الانتظار وعند طلب الموظف منه ان يلتزم بالنظام وان يقف في الدور مثل جميع الركاب الا انه رفض وقال انا تركي وعندما رفض الموظف انهاء اجراءاته حتى يلتزم بالنظام الا ان التركي قام بالتلفظ بالفاظ بذيئة واستخدم جميع انواع الشتائم على الموظف ولم يكتفي بذلك فحسب حيث دخل عليه داخل الكاونتر وقام بضربه لولا تدخل زملائه وانقاذ حياته بشهادة الشهود وقد اصيب برضوض وكدمات نتيجة الضرب المبرح وتم طلب الشرطة في حينه واحيلت القضية الى هيئة التحقيق والادعاء العام وخروج التركي بكفالة مواطن سعودي وسفره في اليوم الثاني وحسب مصادرنا ان جهة التحقيق تحاول اقناع موظف الخدمات الارضية بالتنازل وعدم الاقتناع بالتقرير الطبي وهذا يثير مخاوف الموظف نظرا لتدخل العديد من الواسطات لانهاء الموقف دون محاكمة .

متعلقات