صحيفة تغطيات 73 مشاهدة

يعتبر النشاط المدرسي داعماً لمواهب الطلاب ويبرز من لديه القدرة علی الابتكار والاختراع والتعرف على القدرات في وقت مبكر بمختلف المجالات فالنشاط المدرسي بصفة عامة هو ألوان متعددة من الأعمال والأنماط السلوكية التي يمارسها الإنسان ممارسة تلقائية غير متكلفة تلبي حاجاته ورغباته ويعتبر من مقومات العملية التربوية الناجحة ومن أهم الوسائل الداعمة للمسيرة التربوية والتعليمية والتي تهدف لزيادة المعارف الجديدة في كافة المجالات وتنمية المهارات , وتبرز وزارة التعليم من خلال برامجها التعليمية والتربوية والوقائية ومنها برنامج ( أنا فٓطِن ) البرنامج الوقائي الوطني للطلاب والطالبات الذي يرسّخ الأهداف الدينية والوطنية والتعليمية ودمج القيم التربوية والوطنية في نفوسهم بآلية متميزة تتناسب مع الفئات العمرية المستهدفة بطريقة تعليمية متطورة .  كما أن مدارس الهيئة الملكية بالجبيل تقيم برامج متنوعة –  تعليمية وتربوية وقِيمية مثل برامج : ( أنت كذا – مدرستي مسؤوليتي – جاذب ) والتي كان لها الأثر  الإيجابي الكبير  لدى أبنائنا وبناتنا وبناء شخصياتهم والحفاظ على الأوقات واستغلاها في كل شيء له فائدة في حياتهم اليومية ,  وتعويدهم أن يكونوا مرتبين ومحافظين على الصلاة في وقتها وعلى المذاكرة وحل الواجبات المدرسية ,    وتقوم مدارس الهيئة الملكية بالجبيل بمختلف مراحلها بالأنشطة المدرسية المكثفة موزعة على الفصلين الدراسيين وكل مدرسة لديها جدول زمني للأنشطة والبرامج , وخلال الفعاليات تقام برامج ثقافية وتوعوية مثل ” التدريب على مكافحة الحرائق والتعامل الصحيح في حالة حدوثها بما يتناسب مع المرحلة العمرية للطلاب , فالأنشطة المدرسية المتنوعة تساهم في المزيد من اكتساب الخبرات والمهارات التي ينتفع بها أبناءنا الطلاب وتجلب لهم  مزيداً من التشويق والتنافس الشريف , وكان لمدرسة الدفي الابتدائية البروز  في المشاركة في العديد من الأنشطة والمسابقات الطلابية ومنها : “مسابقة الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي” * مسابقة الروبوت * مسابقة الرسم * , وأقامت مسابقة ” الشادي ” بالتعاون مع شركة بتروكيميا شاركت بها جميع مدارس الهيئة الملكية وتركزت تلك المشاركات حول حب الوطن وتعزيز الانتماء في قلوب الناشئة مصحوبة بعروض الفيديو عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز – حفظه الله – وفي نهاية الحفل كرّم مدير ادارة الخدمات التعليمية بالهيئة الملكية بالجبيل الأستاذ / محمد بن سعيد الهاجري ومدير مدرسة الدفي الابتدائية الأستاذ / عبد الله بن مريزيق الشلوي   الفائزين في هذه المسابقة , ورغبة في تغيير النمط التقليدي السائد في المدارس ولتوفير بيئة تعليمية وتربوية جاذبة ومتميّزة للطالب فقد تم اعتماد تنفيذ ” مشروع جاذب ”  في المدارس الثانوية وهو يعتني بالبيئة التعليمية والسعي إلى تحسينها ، وتحويل المدرسة إلى مركز جذب للمستفيدين ، ورفع المستوى التحصيلي للطلاب، والحد من السلوكيات السلبية لدى الطلاب، وتحسين الدافعية لدى الطلاب تجاه العلم والتعلم، بالإضافة إلى المساهمة في تنوع طرائق التدريس، وتفعيل التعليم الالكتروني والمحافظة على أدواته , وقد تم تقسيم احدى المدارس إلى (28) قاعة تحمل أرقاماً ، منها (11) قاعة مفردة و (17) قاعة مزدوجة ، باستثناء : المختبرات – المكتبة – قاعة التفكير – قاعة معرفة للاجتماعات ينتقل الطالب من قاعة إلى أخرى ويستغل جزء من المكتبة المدرسية إلى جلسة هادئة تحوي على إنترنت وصحف ومجلات وألعاب الكترونية , إضافة إلى خدمة القهوة والشاي ، وإمكانية طلب إفطار من خارج المدرسة حيث يتم تعويد الطلاب على القيادة  وإشعارهم بتحمل المسؤولية وزيادة الانتماء للمدرسة , وهذا المشروع احدى الجهود التي قدمها مدير الخدمات التعليمية بالهيئة الملكية بالجبيل للمدارس والذي يأتي ضمن الاهتمامات والتطوير المقدم لأبنائنا الطلاب للارتقاء بالعملية التعليمية والتربوية . 

__________________________

بدر بن عبد الكريم السعيد

b.abdulkareem@hotmail.com

متعلقات